8 طرق لتحسين العلاج بالأنسولين - ذاكرة المعرفة

الجمعة، 10 مارس 2017

8 طرق لتحسين العلاج بالأنسولين


نبدأ أولا بفهم الأنسولين
ينبغي لخلايا بيتا في البنكرياس أن تنتج الأنسولين بشكل طبيعي، وهو هرمون ضروري لاستخدام وتخزين السكر في الدم (السكر في الدم) من  الأطعمة المهضومة. بوجود مرض السكري من النوع الأول، يتم تدمير الخلايا بيتا، واستخدام الجلوكوز من المواد الغذائية، لإنتاج الأنسولين. و بوجود داء السكري من النوع الثاني، البنكرياس عادة ما يكون قادرا على إنتاج الأنسولين، ولكن الجسم لا يستجيب بشكل جيد. في بعض الأحيان يتم استخدام أدوية السكري الأخرى لزيادة قدرة الجسم على الاستجابة للأنسولين، وهذا يكفي للسيطرة على مرض السكري لفترة من الوقت، مرض السكري من النوع الثاني هو مرض تدريجي، وإنتاج الأنسولين يمكن أن يتغير مع مرور الوقت.

مراقبة السكر في الدم بانتظام

مراقبة نسبة السكر في الدم هي استراتيجية مفيدة يمكنها أن تساعد مريض السكري على التنبؤ وتجنب نسب السكر في الدم التي تضر بالمريض. مراقبة نسبة السكر في الدم بعد ممارسة الرياضة أو أكل الطعام يمكن أن تساعد على فهم كيفية ثأثيرالرياضة و الأكل على نسبة السكر في الدم، والتي يمكن أن تساعد في تحديد جرعة الأنسولين التي يمكن أن يحتاج إليها المريض. مراقبة نسبة السكر في الدم كل يوم مهم جدا ويمكن أن يعطي المريض والطبيب معلومات قيمة عن كيفية عمل خطة علاج مرض السكري. الطبيب يجب أن يوفر لك التوجيهات اللازمة بخصوص عدد مرات مراقبة نسبة السكر في الدم كل يوم. 

تحديد كمية الأنسولين بدقة
كمية الأنسولين التي يحتاجها مريض السكري تعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل : الأطعمة التي يتناولها، ومستوى النشاط البدني، ونسبة الجلوكوز في الدم قبل و بعد وجبات الطعام. قياس نسبة السكر في الدم بجهاز الجلوكوز قبل تناول الطعام و بعد ساعتين من وجبة الطعام، يساعد على تحديد الكمية الكافية من الأنسولين التي يحتاجها المريض.

أخذ الأنسولين وفقا لجدول زمني

هناك أنواع مختلفة من الأنسولين لمرض السكري، لذلك فمن المهم أن يعرف بالضبط نوع ووقت وكمية الأنسولين التي تأخذ، أنواع الأنسولين هي كما يلي :

نظائر سريعة المفعول
 ويمكن حقنها قبل، مع أو بعد الطعام ويكون مفعوله جيدا خلال 3 ساعات إلى 5 ساعات وتستمر فقط لفترة كافية من تناول وجبة الطعام.

نظائر يستمر مفعولها لفترة طويلة
يتم حقنه مرة واحدة يوميا لتوفير الأنسولين، ويستمر لنحو 24 ساعة، و لا تحتاج إلى أن تؤخذ معها الطعام.

نظائر طويلة المفعول
و تحقن للأشخاص غير القادرين على حقن أنفسهم كما أنها توفر الأنسولين لمدة تصل إلى 42 ساعة. وينبغي أن يتم حقنه مرة واحدة في أي وقت من اليوم، ويفضل أن يكون في نفس الوقت الذي تم فيه أخذ الحقنة السابقة.

قصير المفعول
و يحقن 15 أو 30 دقيقة قبل تناول وجبة الطعام لخفض ارتفاع نسبة السكر في الدم الذي يحدث بعد تناول الطعام. لديهم ذروة العمل من 2-6 ساعات، ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى ثماني ساعات. فهي واضحة في المظهر.

متوسط ​​وطويل المفعول
يتم أخذه مرة واحدة أو مرتين في اليوم لتوفير الأنسولين، من ويستمر مفعوله من 4 إلى 12 سة، ويمكن أن يصل إلى 30 ساعة.

المختلط
مزيج من الأنسولين متوسط ​​وقصير المفعول.

نظائر مختلطة
مزيج من الأنسولين متوسط المفعول ونظائر سريعة المفعول.

اختيار منطقة حقن الأنسولين بعناية
أماكن حقن الأنسولين هي :
البطن، مع تجنب السرة أو أي ندب، الذراعين والفخذين، والأرداف، للحصول على أفضل النتائج من الأنسولين، مع عدم الحقن في نفس المكان في كل مرة.

معرفة كيف تؤثر الرياضة على الأنسولين
ممارسة الرياضة يمكنها تحسين حساسية الانسولين. على سبيل المثال، وفقا لدراسة نشرت في أكتوبر 2016 في المجلة الأوروبية لعلم وظائف الأعضاء، السباحة المكثفة تحسن حساسية الأنسولين عند النساء في منتصف العمر، والنشاط البدني عموما يقلل من نسب السكر في الدم، و قد يقلل من كمية الأنسولين التي يحتاج إليها المريض.

ممارسة الرياضة بأمان :
التحدث مع الطبيب قبل البدء بأي نشاط رياضي.
الحفاظ على مستوى السكر في الدم تتمكن من تتبع آثار التمرينات على مستويات السكر في الدم.
التحدث مع الطبيب قبل إجراء أية تغييرات على الدواء أو العلاج بالأنسولين.

تطوير مهارات إدارة الإجهاد
الإجهاد يمكن أن يكون عقبة أمام تحقيق السيطرة على مرض السكري، فزيادة مستويات التوتر  تحفز الجسم على إفراز هرمونات التوتر، والتي تساهم في رفع نسب السكر في الدم، لكن ممارسة الرياضة يمكنها أن تساعد في تخفيف التوتر.

المحافظ على رطوبة الجسم

شرب كمية كافية من الماء كل يوم. الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري تصبح أجسامهم جافة بسبب استجابة الجسم لنسب السكر المرتفعة في الدم. فيحاول الكلىي التخلص من الجلوكوز الزائد من خلال الإشارة إلى الحاجة إلى التبول.

تعزيز علاج الأنسولين بنظام غذائي صحي
الغذاء له تأثير مباشر على نسب السكر في الدم، ويمكن للخيارات الغذائية أن تؤثر على الصحة العامة للمريض، لذلك فاتباع نظام غذائي صحي بالتزامن مع تناول الأدوية وممارسة الرياضة هي أفضل طريقة لإدارة مرض السكري وتعزيز علاجه. 
المصدر : healthline

المصادر :  http://www.everydayhealth.com
                 https://www.diabetes.org.uk 

مواضيع أخرى مفيدة :