الاختبارات المستخدمة لتشخيص مرض السكري الحمليذاكرة المعرفة

الخميس، 8 يونيو 2017

الاختبارات المستخدمة لتشخيص مرض السكري الحملي

قد يكون لدى النساء الحوامل اختبار تحدي الجلوكوز، واختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم، أو كليهما. هذه الاختبارات تبين مدى   معالجة جسمك للجلوكوز.

إختبار تحدي الجلوكوز

إذا كنت حاملا وأردت فحص مرض السكري الحملي، قد تتلقين أولا اختبار تحدي الجلوكوز. اسم آخر لهذا الاختبار هو اختبار فحص الجلوكوز. في هذا الاختبار، سوف يقوم أخصائي الرعاية الصحية بسحب الدم 1 ساعة بعد شرب سائل حلو يحتوي على الجلوكوز. لا تحتاج إلى الصيام لهذا الاختبار. إذا كان مستوى الجلوكوز في الدم مرتفع جدا من 135 إلى 140 أو أكثر، فقد تحتاج إلى العودة لإجراء اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم أثناء الصيام.

اختبار تحمل الجلوكوزعن طريق الفم

يقيس الجلوكوز في الدم بعد الصيام لمدة 8 ساعات على الأقل. 

يمكن أيضا لمهنيي الرعاية الصحية استخدام اختبار تحمل الجلوكوزعن طريق الفم لتشخيص مرض السكري من النوع الثاني ومرحلة ما قبل السكري لدى الأشخاص الذين ليسوا حاملين. و اختبار تحمل الجلوكوزعن طريق الفم يساعد العاملين في مجال الرعاية الصحية الكشف عن مرض السكري من النوع الثاني ومرحلة ما قبل السكري أفضل من إختبار تحدي الجلوكوز. ومع ذلك، فإن اختبار تحمل الجلوكوزعن طريق الفم اختبار أكثر تكلفة وليس من السهل أن تغطي تكلفته. لتشخيص داء السكري من النوع الثاني ومرض السكري، يحتاج أخصائي الرعاية الصحية إلى سحب دمك بعد ساعة من شرب السائل الذي يحتوي على الجلوكوز ومرة ​​أخرى بعد ساعتين.

المصدر : https://www.niddk.nih.gov

مواضيع أخرى مفيدة :