الجمعة، 8 سبتمبر 2017

لهذه الأسباب إرتفاع تناول اللحوم يزيد من خطر السكري

قد أكدت دراسة سكانية سنغافورية أن تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والدواجن يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمرض السكري. غير أن الأسماك والمحاريات لا تشكل أي خطر، كما يقول الباحثون.

في الآونة الأخيرة، أظهرت العديد من الدراسات أن النظم الغذائية النباتية، بدلا من الوجبات الغذائية الغنية باللحوم، هي أكثر فائدة للصحة. على سبيل المثال، في الشهر الماضي، ذكرت أخبار طبية على دراسة ربطت الوجبات الغذائية النباتية مع انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم.

وفي الوقت نفسه، فإن العديد من الدراسات الحالية تربط استهلاك اللحوم مع ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري.

ويؤكد بحث جديد من كلية الطب في جامعة ديوك نوس في سنغافورة النتائج السابقة ويضيف اعتبارات جديدة لماذا أكل الكثير من اللحوم يمكن أن يهيئ الأفراد لمرض السكري.

قام البروفيسور وون بواي كوه، أستاذ العلوم السريرية في كلية الطب في جامعة ديوك نوس، وزملاؤه بتقييم الصلة بين اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والمحار السكري والسكري من النوع الثاني، مع الأخذ بعين الاعتبار تأثير الحديد وهو محتوى يمتص من اللحوم.

تم نشر نتائج الباحثين في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة.

إرتفاع خطر اللحوم الحمراء والدواجن

وقام الباحثون بتحليل بيانات من دراسة الصحة الصينية في سنغافورة، شملت 63،257 من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 74 سنة. وقد تم توظيفهم في الفترة ما بين عامي 1993 و 1998، وتم متابعتهم عن طريق مقابلين : أحدهما في الفترة من 1999 إلى 2004، 2006 إلى 2010.

ووجد أن الأشخاص الذين لديهم كمية غذائية أعلى من اللحوم الحمراء والدواجن كانوا أكثر عرضة لمرض السكري. غير أن استهلاك الأسماك والمحار لم يعثر على أي مخاطر.

وأشار الباحثون إلى أن الأفراد الذين يتناولون معظم اللحوم الحمراء لديهم 23٪ من خطر الإصابة بمرض السكري أكثر من أولئك الذين يتناولون القليل من اللحوم الحمراء. ويرتبط تناول الكثير من الدواجن بزيادة قدرها 15 في المائة بخطر الإصابة بمرض السكري.

ولحسن الحظ، أشار الباحثون أيضا إلى أنه حيث تم استبدال اللحوم بالأسماك والمحار، تم تخفيض زيادة المخاطر.

في هذا السياق، بحث الباحثون أيضا عن تأثير الحديد على العلاقة بين استهلاك اللحوم والسكري. ووجد الباحثون أن تناول كميات أكبر من الحديد إرتبط بزيادة خطر تطور الحالة.

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا