7 فوائد رائعة للفاصولياء الخضراء مهمة لمريض السكريذاكرة المعرفة

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2017

7 فوائد رائعة للفاصولياء الخضراء مهمة لمريض السكري

تشمل الفوائد الصحية للفاصوليا الخضراء إنخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب وسرطان القولون، فضلا عن تحسين تنظيم مرض السكري، كما أنها توفر دفعة لجهاز المناعة وتساهم في القضاء على الجذور الحرة الضارة.

هذه الفاصوليا المغذية توفر أيضا فوائد لصحة للعينين والعظام، و تنظم أيضا عمل الجهاز الهضمي. كما تبين أنها تقلل من خطر حدوث عيوب خلقية لدى النساء الحوامل. هذا الخيار الغذائي منخفض السعرات الحرارية جيد للحصول على الفيتامينات والمعادن.

ما هي الفاصوليا الخضراء؟
الفاصوليا الخضراء هي جزء شعبي من الوجبات الغذائية في جميع أنحاء العالم. هناك اختلافات طفيفة في الشكل في مناطق مختلفة من الزراعة والفاصوليا الخضراء يمكن أن تسمى بأسماء مختلفة، بما في ذلك الفاصوليا الفرنسية، والفاصوليا الجميلة، حبوب الفاصوليا، إعتمادا على المكان الذي تتواجد فيه. هناك ما يقرب من 150 نوعا من الفاصوليا الخضراء في جميع أنحاء العالم التي تأتي في جميع الأشكال والألوان، حتى الأرجواني! على الرغم من المظهر المتغير للفاصوليا، إلا أن المحتوى الغذائي والفوائد الصحية تبقى مماثلة.

الفاصوليا الخضراء هي من الخضروات التي يمكن زراعتها في العديد من المناخات المختلفة، والتي ساعدت على جعلها شعبية ومعترف بها عالميا. على الرغم من أنها شعبية في العديد من الأطباق الأمريكية والأوروبية، فهي مزروعة على نطاق واسع في جميع أنحاء آسيا وأفريقيا كذلك. تظهر في مجموعة واسعة من الأطباق وتقدم فوائد صحية للناس في جميع أنحاء العالم.

الفاصوليا الخضراء حقائق التغذية
الفوائد الغذائية من الفاصوليا الخضراء من الصعب أن يجادل معها. الفاصوليا الخضراء لذيذة ومنخفضة السعرات الحرارية والدهون ولا تحتوي على الكوليسترول. محتوى الألياف مرتفع جدا، كما أنه يوفر بعض متطلبات البروتين اليومية. كما أنها تعمل كمصدر سهل للحصول على الفيتامينات مثل A، C، K، B6، وحامض الفوليك. من حيث المعادن، الفاصوليا الخضراء هي مصدر جيد من الكالسيوم والسليكون والحديد والمنغنيز والبوتاسيوم والنحاس.

الفوائد الصحية للفاصوليا الخضراء
الفاصوليا الخضراء توفر ثروة من المواد الغذائية بالإضافة إلى كونها عنصر متنوع ولذيذ. دعونا ننظر في مجموعة واسعة من الفوائد في التفاصيل.

الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
يمكن للفاصوليا الخضراء أن تساعد في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب بسبب ارتفاع مستويات الفلافونويد. الفلافونويدات هي مضادات الأكسدة بوليفينوليك التي توجد عادة في الفواكه والخضروات. لديها مستويات عالية من الفلافونويد وهذه المواد المضادة للاكسدة لديها بعض الخصائص المضادة للالتهابات. مستويات فلافونويد العالية تعطي نتائج مضادة للجلطات، ومنع جلطات الدم في الشرايين والأوردة. أمراض القلب والأوعية الدموية، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية هي عادة سبب نشاط الجلطات، مما يعني أن حجم صحي من الفاصوليا الخضراء والفلافونويدات عند اتباع نظام غذائي يمكن أن تساعد في منع بعض هذه المشاكل الصحية.

منع سرطان القولون
قد أظهرت الدراسات الحديثة أن استهلاك الفاصوليا الخضراء يكون مفيدا لمنع الأورام الحميدة قبل سرطانية التي تؤدي عادة إلى سرطان القولون. وقد حاولت العديد من الدراسات ربط تناول الفول الجاف بالوقاية من السرطان، مع نتائج محدودة. ومع ذلك، تشير أدلة جديدة إلى أن زيادة تناول الفاصوليا الخضراء الغذائية يمكن أن تقلل من خطر تكرار الورم الحميد السرطاني وسرطان القولون والمستقيم.

ثانيا، محتوى الألياف العالية من الفاصوليا الخضراء يمكن أيضا أن تؤثر بشكل إيجابي على الجهاز الهضمي. العديد من أنواع الألياف يمكن أن تخفف من عملية الهضم وتشجع حركة الأمعاء، مما يقلل من الضغط على الأمعاء. وقد أظهرت بعض الدراسات وجود علاقة إيجابية بين زيادة تناول الألياف وانخفاض سرطان القولون، ولكن مرة أخرى، لا يزال يجري إجراء بحوث معمقة.

السيطرة على مرض السكري
قد أظهرت الفاصوليا الخضراء قدرتها على المساعدة في إدارة وتنظيم أعراض مرض السكري لدى كثير من المرضى. وقد أظهرت بعض الدراسات تأثير سكر الدم على المرضى الذين يعانون من مرض السكري. مرض السكري هو المرض الذي يتطلب إدارة مستمرة لمستويات السكر في الدم بحيث يمكن للجسم أداء المهام اللازمة. 

تعزيز الجهاز المناعي
وجود العديد من مضادات الأكسدة يساعد على تعزيز الجهاز المناعي، وكما هو معروف فالفاصوليا الخضراء غنية بمضادات الأكسدة. مضادات الأكسدة هي مركبات مفيدة في جسمنا التي تقضي على الجذور الحرة الخطرة قبل أن تسبب المرض أو تتلف الأنسجة.

فهي مصدر جيد من الفلافونويدات والكاروتينات. الفلافونويدات تحتوي على مضادات الأكسدة الأساسية مثل كيرسيتين و كامبفيرول. الكاروتينات الموجودة في الفاصوليا الخضراء تحتوي على مضادات الأكسدة مثل بيتا كاروتين واللوتين.

العناية بالعيون
بعض الكاروتينات المحددة التي توجد في الفاصوليا الخضراء يمكن أن تمنع الضمور البقعي، وهو انخفاض في الرؤية ووظيفة العين. وتركز لوتين وزيكسانثين في البقعة على العين، وتلعب دورا رئيسيا في منع أي إجهاد على العمل الداخلي للعين. 

تحسين صحة العظام
هناك عدد من العناصر الغذائية، مثل الكالسيوم، الموجودة في الفاصوليا الخضراء تمنع تدهور العظام وهشاشة العظام، كما أنها تحتوي على فيتامين K، A، والسيليكون، الفاصوليا الخضراء هي مصدر كبير من السيليكون، وهو عنصر أساسي في تجديد العظام وصحة العظام بشكل عام.

علاج مشاكل الجهاز الهضمي
الفاصوليا الخضراء غنية بالألياف، وهو مركب مفيد للغاية في أجسادنا. من خلال الحفاظ على ما يكفي من الألياف في الوجبات الغذائية لدينا، نحن قادرون على تخفيف بعض المشاكل الهضمية مثل الإمساك، والبواسير، والقرحة. وتتراوح هذه الحالات من مهيجات خفيفة إلى احتمال تهدد الحياة، وكمية الألياف التي نستهلكها هي عنصر أساسي في الوقاية منها. في 110 غراما، يمكنك الحصول على 15٪ من الكمية الموصى بها يوميا من الألياف. وهي واحدة من أفضل الخضروات لجعل المعدة تعمل بشكل صحيح.

رعاية ما قبل الولادة
الفاصوليا الخضراء هي مصدر كبير من حمض الفوليك، الذي يلعب دورا رئيسيا في عدد من العمليات الداخلية، ولكن لا شيء أكثر أهمية من حماية الرضع في الرحم. مستويات حمض الفوليك في جسم المرأة حيوية للتطور الطبيعي والصحي للجنين في الرحم، وخاصة في منع عيوب الأنبوب العصبي. توفر الفاصوليا الخضراء طريقة سهلة للحفاظ على مستويات حمض الفوليك عالية وضمان صحة الطفل.

الفاصوليا الخضراء الآثار الجانبية
الفاصوليا الخضراء هي واحدة من الأطعمة مع عدد قليل جدا من عوامل الخطر، ولكن هناك دائما أشياء معينة ينبغي أن نكون حذرين منها.

حمض فيتيك موجود في الفاصوليا الخضراء ويمكن أن يسهم في نقص المغذيات. حمض الفيتيك يربط مع الكالسيوم والزنك والمعادن الهامة الأخرى، ولا يسمح للجسم أن يمتصها. على الرغم من أن مستويات فيتات في الفاصوليا الخضراء منخفضة نسبيا، إلا أنك قد تعاني من بعض المشاكل الأخرى التي تسبب نقص المعادن، إضافة المزيد من حمض فيتيك قد لا يكون الخيار الأفضل بالنسبة لحالتك الصحية. أيضا، الطبخ يقلل بشكل كبير من كميات حمض فيتيك، تجنب تناولها خاما إذا كنت تشعر بالقلق إزاء مستويات فيتات.

الليكتينات هي البروتينات ملزمة الكربوهيدرات توجد في مجموعة متنوعة من الأطعمة، ولكنها موجودة في الفاصوليا الخضراء. الكثير من ليتين يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من المشاكل في الجهاز الهضمي. على غرار حمض الفيتيك، فالطبخ في درجات حرارة عالية لفترات طويلة في الماء يمكن أن يقلل من محتوى ليتين من معظم الأطعمة.

الحساسية، كما هو الحال مع أي طعام، بعض الناس لديهم حساسية من الفاصوليا الخضراء، لذلك تأكد من استشارة الطبيب حول كيفية علاج الحساسية الغذائية لديك.

مواضيع أخرى مفيدة :