الاثنين، 13 نوفمبر 2017

5 نصائح مهمة حول إدارة مرض السكري من النوع الثاني ( معلومات مهمة جدا )

إذا كنت تعاني من داء السكري من النوع الثاني، ربما كنت تعرف بالفعل أن تغييرات نمط الحياة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في كيفية إدارة مرض السكري. العادات الصحية الجيدة مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول نظام غذائي مغذي و متوازن، والحفاظ على وزن صحي هي ذات أهمية قصوى في إدارة مرض السكري من النوع 2. ولكن هذه العادات يمكن أن يكون من الصعب على أي شخص الحفاظ عليها على مر الزمن، وهذا هو الوقت الذي يمكن لأخصائي التغذية المسجل، أو مرض السكري أن  يكون قادرا فيه على المساعدة، هؤلاء المهنيين يعملون لتحفيز وتعليم ودعم أولئك الذين يعانون من مرض السكري، و تعلميمهم أهم النصائح لإدارة مرض السكري من النوع الثاني بنجاح.

تغيير نمط الحياة


قد يبدو شاقا تغيير نمط حياتك، ولكن لا تحتاج فيه إلى إجراء تغييرات كبيرة في كل مرة. تقول ديانا أوكيف، المنسق السريري لدى معهد السكري والغدد الصماء في مركز موريستاون الطبي : "يشعر الناس بالخوف عندما يسمعون" النظام الغذائي "أو" التمارين الرياضية "، ويعتقدون أنهم يعانون من الحرمان من شيء مهم و أنه ربما سيحتاجون لقضاء ساعات طوال في الصالة الرياضية. يقول موريستون، نيو جيرسي : "بالنسبة لشخص لا يمارس الرياضة، نطلب منه المشي لمدة 10 دقائق، ثلاث مرات في الأسبوع. ... هذا الدافع يؤدي إلى عادات صحية، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين إدارة مرض السكري. "

تذكر أيضا، أن أي حركة إضافية تساعد على تلبية هدف من التمرين الرياضي. يقول روبرت غاباي، المدير الطبي ونائب الرئيس الأول في مركز جوسلين للسكري في بوسطن، إن "إيقاف سياراتك بعيدا عن المركز التجاري أو أخذ الدرج بدلا من المصاعد يحسن أيضا إدارة مرض السكري على مدار اليوم".

تذكر الجدول الزمني لتناول الدواء باستمرار


مع كل شيء آخر يحدث في حياتك، قد يكون من الصعب أن تتذكر أن تأخذ دواء السكري في الوقت المحدد، ولكن القيام بذلك أمر بالغ الأهمية لإدارة مرض السكري. "عدم تناول الدواء في الجرعة الصحيحة أو الوقت المحدد من قبل الطبيب هو واحد من أكبر المشاكل في النوع 2 من مرض السكري رعاية مرض السكري. تقول ماريا إيلينا رودريجيز، مدير برنامج السكري في تحالف السكري التابع لنظام الصحة في جبل سيناء في نيويورك : "لا يشعر الناس بالمرض، ولذلك لا يأخذون أحيانا الأنسولين أو الأدوية الأخرى". . تقترح رودريجيز وضع إنذار على الهاتف عندما يكون من المفترض أن تأخذ الأنسولين أو الدواء.

ممارسة الرياضة بانتظام


بالإضافة إلى مساعدتك على تذكر أن تأخذ دواء السكري، يمكن للهاتف أيضا أن يساعدك على التمسك بنمط حياة أكثر نشاطا. تقول دافيدا كروجر، ممرضة : "أحاول أن أتعامل مع مرضى السكري من النوع الثاني مع تطبيقات الهواتف الذكية، بما في ذلك تلك التي تسمح لك بحساب الخطوات ومقارنتها بالأيام الماضية" مستشفى فورد في ديترويت.

الهواتف الذكية تأتي مبرمجة مسبقا مع - أو تسمح لك بتحميل - التطبيقات التي يمكن أن تتبع النشاط البدني الخاص بك، مما يتيح لك استخدام الهاتف الخاص بك كما عداد الخطى التكنولوجيا الفائقة، ويقول كروجر. أدوات التتبع الأخرى، مثل أساور النشاط، يمكن أن تساعد في مراقبة التمرين وكذلك النظام الغذائي. بعض الأجهزة أيضا قياس النوم، نسبة السكر في الدم، وضغط الدم. ليس في التكنولوجيا؟ A عداد الخطى جيدة الطراز القديم هو وسيلة جيدة لتتبع حركتك ودفع نفسك للحصول على أكثر نشاطا.

تجنب الأكل المفرط أو الكثير


تقول كروجر : "قد تأكل أكلا أكثر صحة، ولكنه قد يكون غني جدا بالسعرات الحرارية التي تستهلكها". "التفاح يحتوي على 100 سعرة حرارية، لذلك إذا كنت تأكل ستة تفاحات، فهذا يعني الكثير من السعرات الحرارية". طريقة سهلة للحد من أحجام طبق الأكل : شراء أو تقديم أحجام خدمة فردية من الوجبات الخفيفة ". وهذا سوف يساعدك على الحفاظ على وجبات خفيفة منخفضة السعرات الحرارية صحية و في متناول اليد.

الوصول إلى الدعم

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن إدارة مرض السكري، قد تفكر في اتخاذ فئة تعليم مرض السكري أو الانضمام إلى مجموعة دعم مرض السكري. "يمكن أن تكون فئات المجموعات محفزة بشكل لا يصدق لأن الجميع يتحدثون عن نفس الشيء ويواجهون نفس التحديات. "إنها تحفز الناس على أن يكونوا مع الآخرين الذين يديرون أيضا مرض السكري"، وهناك أيضا مجموعات الدعم عبر الإنترنت التي تسمح لك للتعبير عن نفسك ومشاركتها مع الآخرين الذين هم في نفس الوضع.

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا