يقال أن هذه الفاكهة تزيل مرض السكري إلى الأبد!ذاكرة المعرفة

السبت، 9 ديسمبر 2017

يقال أن هذه الفاكهة تزيل مرض السكري إلى الأبد!

تنتج فاكهة كارامبولا، أو غالبا ما تسمى "فاكهة النجوم"، بسبب شكلها، من شبه جزيرة مالايان وتزرع أيضا في جنوب الولايات المتحدة وجنوب شرق آسيا ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية.

هذه الفاكهة تصبح صفراء اللون عندما تكون ناضجة، وطعمها هو مزيج بين الحلو والحامض ويشبه نكهات العنب والكمثرى والحمضيات. هذا المزيج يجعلها فريدة من نوعها وشعبية بين الناس.

ثمار كارامبولا توفر فوائد صحية مذهلة. وهي منخفضة السعرات الحرارية، فقط 31 في 100g، وغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات C و B، الريبوفلافين، حمض الفوليك، النياسين والمعادن مثل الكالسيوم والمنغنيز والحديد والزنك والبوتاسيوم.


هذه هي بعض الفوائد الصحية التي لا تصدق من هذه الفاكهة :

تنظم ارتفاع ضغط الدم

الصوديوم هو أقوى سلاح ضد ضغط الدم، وفاكهة النجوم منخفضة الصوديوم ولكنها تحتوي على كميات عالية من البوتاسيوم الذي ينظم ضغط الدم. الاستهلاك المنتظم لهذه الفاكهة يساعد على علاج ارتفاع ضغط الدم.

تخفض الكولسترول

بسبب محتوى الألياف العالية، وفواكه كارامبولا تعزز صحة القلب وتقلل من مستويات الكولسترول السيئ.

الكوليسترول السيئ يؤدي إلى انسداد الشرايين، وبالتالي يسبب النوبات القلبية. من ناحية أخرى، فإن استهلاك هذه الفاكهة يزيد مستويات الكوليسترول الجيد.

تقوي الجهاز المناعي

هذه الفاكهة غنية بفيتامين C الذي يقوي المناعة ويمنع مختلف الأمراض الفيروسية، مثل نزلات البرد الشائعة والأنفلونزا، وما شابه ذلك.

تحسن النوم وتجنب الأرق

المغنيسيوم مفيد للغاية في حالة الأرق والنوم الليلي المضطرب، وفواكه كارامبولا غنية بهذا المعدن. وبالتالي، فإن استهلاكها يساعد على تحسين النوم والحصول على الراحة المناسبة.

تساعد على الهضم

الألياف في لفاكهة نجم تحسن الهضم، ومكافحة الإمساك. استهلاكها بعد وجبات ثقيلة من شأنه تحسين الهضم ومنع المشاكل الهضمية.

مفيدة للبشرة

هذه الفاكهة تعزز صحة الجلد بسبب محتوى فلافونويد العالية. كما أنها تمنع الأمراض مثل التهاب الجلد التأتبي والصدفية، والزنك فيه يعالج حب الشباب.

تطوير الجنين 

فاكهة كارامبولا غنية بحمض الفوليك، أو فيتامين B9، وهو مفيد للغاية في حالة الحمل. حمض الفوليك حيوي خلال الأشهر الأولى من الحمل، و ضروري للتنمية الصحية للأنبوب العصبي ودماغ الطفل.

استهلاكها المنتظم بعد الولادة يساعد على تشكيل حليب الثدي.

تضبط السكري

هذه الفاكهة مدهشة لمرضى السكر لأنها منخفضة السكر. وعلاوة على ذلك، فإن أليافها توازن مستويات السكر في الدم خلال النهار، كما أنها تمنع امتصاص الجلوكوز بسرعة من القناة الهضمية.

لديها عمل مضاد للميكروبات

قد أظهرت الدراسات أن هذه الفاكهة تحارب بشكل فعال العدوى الناجمة عن E.coli، مثل المكورات العنقودية الذهبية،
السالمونيلا، الزائفة الزنجارية، كليبسيلا.

تحسن صحة العين

لأنها غنية بفيتامين (أ)، هذه الفاكهة تحسن صحة العينين.

ملحوظة :

على الرغم من فوائدها الصحية العديدة، لا ينبغي أن تستهلك هذه الفاكهة في حالة أمراض الكلى، غسيل الكلى، أو الفشل الكلوي، كما أنها مرتفعة حمض الأكساليك. إذا أخذت في هذه الحالات، فإنها قد تسبب الارتباك والغثيان والقيء.

أيضا، يجب أن تستهلكها بعناية إذا كنت تأخذ الأدوية مثل المواد الأفيونية، والستاتينات، أو البنزوديازيبينات، كما أنها تحتوي على المواد التي قد تتداخل مع هذه الأدوية، على غرار الجريب فروت.

مواضيع أخرى مفيدة :