الجمعة، 8 ديسمبر 2017

يمكن أن يؤدي خفض الكربوهيدرات إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري وغيره من الأمراض

قال الخبراء أن الاستراليين يخاطرون بزيادة فرصهم فى الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان القولون اذا ما خفضوا الكربوهيدرات عالية الجودة فى ألياف الحبوب من نظامهم الغذائى.

وتقول مجموعة من الخبراء الدوليين والاستراليين البارزين إن الأدلة على الفوائد الصحية من تناول الحبوب الكاملة "لا لبس فيها" و الذين يتجنبونها يزيدون من خطر الإصابة بالأمراض.
وفي محاولة لزيادة استهلاك الحبوب الكاملة، أصدر الاتحاد الدولي لجودة الكربوهيدرات، وهو مجموعة تضم حوالي 30 أكاديميا في التغذية وعلماء وبائيات وعلماء آخرين، تقريرا بتوافق الآراء بشأن فوائدهم الصحية.

ويأتي هذا التقرير بعد يومين من المناقشات التي دارت في إيطاليا في ايلول / سبتمبر الماضي بين أعضاء المجلس الدولي للصحة العامة، بما في ذلك الطبيب الاميركي البروفيسور والتر ويليت في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد.
يقول البروفسور جيني براند ميلر من مركز تشارلز بيركنز في جامعة سيدني ومدرس الحياة والعلوم البيئية، أحد الأعضاء الاستراليين الثلاثة في الكونسورتيوم : للأسف هناك مجموعة "صاخبة جدا" تحاول إقناع الناس بخفض الكربوهيدرات تماما.

و قال أيضا : "نحن نعتقد أن البيئة الحالية تعطي للجمهور الانطباع بأن الأفضل هو تجنب الحبوب في حين أن البحث هو أن الحبوب الكاملة ترتبط مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وزيادة الوزن".

"العلم لا لبس فيه عندما يتعلق الأمر بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية".

وأضاف البروفيسور ميلر : فالفواكه والخضار تحتوي على الألياف، ولكن ألياف الحبوب الموجودة في الحبوب الكاملة ترتبط ارتباطا وثيقا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون.

"هناك العديد من الدراسات الإيجابية التي تبين أن عدم وجود الألياف يرتبط بزيادة خطر الاصابة بسرطان القولون"، قالت.

وقال البروفيسور ميلر : وتحافظ الحبوب الكاملة على شكلها الأصلي، مع النخالة. "طبقة النخالة هي حيث تتركز جميع المغذيات الدقيقة، لذلك ليس من المنطقي رمي النخالة".

عندما يستهلك الشخص الكربوهيدرات بدون الألياف فإنه يرفع بسرعة مستويات الأنسولين والانسولين يحفز نمو الخلايا الطافرة، مثل خلايا سرطان القولون.

يقول البروفيسور ميلر : "إن الأنسولين هو هذا الهرمون المناعي الذي لا يميز بين الخلايا الجيدة والخلايا السيئة، وبالتالي فإن الأنسولين يزيد من تكاثر الخلايا الطافرة ونوع التمثيل مثل السماد.

عند تناول الحبوب الكاملة، فإن الجسم يستفيد من المغذيات الدقيقة ومضادات الأكسدة" مثل فيتامين E و C، مما يساعد على إبطاء عملية الجذور الحرة.

كما يدعم التقرير استهلاك الحبوب الكاملة للسيطرة على الوزن بين الوزن الزائد والبدانة، ويدعو إلى بذل جهود متعددة الأوجه لزيادة استهلاك الحبوب بكاملها.

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا