تحذير : مرض السكري والسمنة يخفيان أسباب السرطان - ذاكرة المعرفة

السبت، 9 ديسمبر 2017

تحذير : مرض السكري والسمنة يخفيان أسباب السرطان

هل الخصر العريض يعرضك لخطر الإصابة بالسرطان؟ على مايبدو، واستنادا إلى دراسة جديدة، يعزى ما يقرب من 6 في المائة من السرطانات جزئيا إلى السمنة والسكري على الأقل.

قارن الباحثون بيانات حدوث 12 سرطانا في 175 بلدا في عام 2012 مع مؤشر كتلة الجسم وأرقام انتشار مرض السكري منذ عام 2002، على افتراض أن الأمر يحتاج إلى 10 سنوات على الأقل من أجل تطور السرطان. ووجد الباحثون أنه في عام 2012، كان السكري ومؤشر كتلة الجسم أعلى من 25 عاملا من عوامل الخطر المستقلة لـ 792600 حالة جديدة من السرطان، أي حوالي 5,6 في المائة من أكثر من 14 مليون حالة أبلغ عنها في سجل السرطان العالمي.

وكان من بين السرطانات المرتبطة بمرض السكري وارتفاع مؤشر كتلة الجسم أورام القولون والمرارة والكبد والبنكرياس. لم تكن السمنة والسكري السببين الوحيدين لهذه السرطانات، ولكن الظروف لعبت دورها كذلك.

وقال المؤلف الرئيسي جوناثان بيرسون شتوتارد، وهو زميل إكلينيكي في كلية إمبريال كوليدج لندن : "نحن نعرف الكثير عن أسباب السمنة والسكري، ولكن ما يتعلق بالبدانة أو السكري الذي يسبب السرطان هو أقل وضوحا". وقد يكون التعرض لمستويات عالية من الانسولين أو مقاومة الانسولين سببا للسرطان ".

ووجدت الدراسة في مجلة لانسيت للسكري والغدد الصماء اختلافات كبيرة في نسب حالات السرطان التي تعزى إلى مؤشر كتلة الجسم من جهة وإلى مرض السكري من جهة أخرى.

على سبيل المثال، كان ارتفاع مؤشر كتلة الجسم مرتبطا بضعف عدد حالات سرطان القولون والمستقيم مثل مرض السكري، وما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد حالات سرطان الثدي وسرطان الرحم. لم يكن مرض السكري مرتبطا بسرطان الكلي على الإطلاق، ولكن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم كان مرتبطا بحوالي خمس حالات سرطان الكلي.

وكان من بين السرطانات المرتبطة بمرض السكري وارتفاع مؤشر كتلة الجسم أورام القولون والمرارة والكبد والبنكرياس.
وشكل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم والسكري مجتمعة 38.4 في المائة من سرطانات بطانة الرحم، ولكن 8.9 في المائة فقط من سرطان الثدي. ولدى الرجال، شكلت حالتين معا 23.3 في المائة من سرطان الكبد ولكن فقط 8.6 في المائة من سرطان القولون والمستقيم.

وكانت هناك اختلافات حسب المنطقة أيضا. ويعزى نحو 16 في المائة من حالات السرطان إلى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم في البلدان الغربية ذات الدخل المرتفع. ولكن حوالي 5 في المائة فقط من حالات السرطان في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ذات الدخل المرتفع كانت مرتبطة بمؤشر كتلة الجسم.

يتزايد مرض السكري والسمنة في جميع أنحاء العالم، ويعتقد الباحثون أن السرطانات، وخاصة سرطان المرارة والكبد وبطانة الرحم، سوف ترتفع كذلك.

ما لم يتم التحكم في مرض السكري والبدانة بشكل أفضل بكثير، فإن نمو السرطان سيكون كبيرا.

وقال الدكتور بيرسون شتوتارد : "بحلول عام 2035، وبسبب الزيادات في السمنة والسكري، يمكن أن يكون هناك زيادة بنسبة 20 في المائة في سرطان الرجال وزيادة بنسبة 30 في المائة بالنسبة للنساء".

مواضيع أخرى مفيدة :