نوم عدد قليل من الساعات يزيد من خطر مرض السكري في مرحلة الطفولة - ذاكرة المعرفة

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

نوم عدد قليل من الساعات يزيد من خطر مرض السكري في مرحلة الطفولة

قد يكون الأطفال الذين ينامون عدد كاف من الساعات في اليوم أقل عرضة لخطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، وفقا لما ذكره الباحثون.

وقد أظهرت الدراسات السابقة بالفعل أن هناك علاقة وطيدة بين ساعات النوم ومرض السكري لدى البالغين. وقد يكون لعدد ساعات النوم علاقة بمرض السكري لدى الأطفال أيضا.

لذلك، درس الباحثون البريطانيون 4525 طفلا تراوحت أعمارهم بين 9 و 10 سنوات، من أصل متنوع. في المتوسط، أفاد الآباء أن الأطفال ينامون عشر ساعات في الليل، 95 في المئة منهم ينام بين ثماني واثني عشر ساعة.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في طب الأطفال، أنه عندما قل عدد ساعات النوم لدى الأطفال، ارتفع مؤشر كتلة الجسم، فضلا عن ارتفاع مقاومة الأنسولين وارتفاع قراءات الجلوكوز. كل هذه هي عوامل الخطر لداء السكري من النوع الثاني.

بشكل عام، زيادة مدة النوم خلال الأسبوع بمقدار ساعة واحدة ترتبط بانخفاض قدره 0.2 في مؤشر كتلة الجسم وثلاثة في المئة في مقاومة الانسولين. أسباب هذه العلاقة ليست واضحة بعد، ولكن الباحثين يشيرون إلى أن النوم قليلا يمكن أن يؤثر على تنظيم الشهية، مما يسبب الإفراط في تناول الطعام ويؤدي إلى السمنة. 

ومع ذلك، قال المؤلف الرئيسي، كريستوفر، أستاذ علم الأوبئة في جامعة سانت جورج في لندن : "يجب أن نفعل كل ما في وسعنا للتأكد من أن الاطفال ينامون بما فيه الكفاية".

مواضيع أخرى مفيدة :