الاثنين، 11 ديسمبر 2017

لهذه الأسباب صحة الفم ضرورية إذا كان لديك مرض السكري (مهم لمريض السكري)

الناس الذين يعانون من مرض السكري هم في خطر متزايد لأمراض اللثة، وهذا ما حدث لمصاب بالسكري أصيب بهشاشة الأسنان، وآلام اللثة، وتورم اللثة بعد فترة وجيزة من تشخيصه بمرض السكري.

وقد وجد أنه يعاني من التهاب دواعم السن المعتدل إلى الحاد، وهو عدوى اللثة التي تضر الأنسجة الرخوة وتدمر العظام التي تدعم الأسنان. بدأ علاج اللثة.

ولكن بسبب فقدان الكثير من الدعم للأسنان الأمامية العلوية والسفلية، وكذلك بعض الأضراس، كان لابد من إزالة أسنانه آلان.

وقال الدكتور تشانغ كوك منغ عن مريضه أنه تمكن من الحفاظ على أسنانه المتبقية، التي كانت بمثابة أسنان داعمة جيدة للأسنان وللعض.

وقال الدكتور تشانغ، وهو متخصص في علم اللثة ورئيس جمعية علم اللثة سنغافورة : "هناك أشخاص آخرين يسعون للحصول على المساعدة عند فوات الأوان، حيث تصبح جميع الأسنان من غير الممكن إنقاذها بسبب  فقدان دعم الأسنان. إن إعادة تأهيل مثل هذه الحالات غالبا ما تكون معقدة مع نتائج محفوفة بالمخاطر ".

في حين أن أمراض اللثة شائعة، وجدت دراسة نشرت عام 2003 في مجلة طب الأسنان في سنغافورة أنها أثرت على 40 في المائة من مرضى السكري البالغين في مرحلة متقدمة إلى حد ما.

كما أثبتت الدراسات أن الأشخاص المصابين بمرض السكري هم أكثر عرضة مرتين أو ثلاث مرات لتطور أمراض اللثة التي لا رجعة فيها مقارنة بالأشخاص الذين ليس لديهم مرض السكري.

"تشمل عواقب مرض السكري فقر الاستجابة المناعية، وضعف الشفاء من الجروح، وزيادة الاستجابة الالتهابية وإضعاف التمثيل الغذائي للدهون، وكلها تزيد من قابلية الشخص المصاب بمرض السكري لتطوير مرض اللثة الشديد".

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا