الجمعة، 15 ديسمبر 2017

إرتفاع مستويات الجلوكوز لدى الأمهات يمكن أن يؤثر على خلايا القلب عند الرضع

إكتشف علماء أمريكيون كيف أن مستويات السكر في الدم العالية يمكن أن تؤثر على نمو القلب لدى الأطفال الذين يولدون للنساء المصابات بمرض السكري.

عند تطوير خلايا القلب تتعرض لمستويات عالية من الجلوكوز، لتولد الكثير من اللبنات الأساسية من الحمض النووي. بدلا من النضج، هذه الخلايا تحافظ على التكاثر، ويعتقد الباحثون أن هذه النتيجة يمكن أن تشكل أساسا للوقاية من أمراض القلب الخلقية لدى النساء المصابات بمرض السكري.

وقال المؤلف الرئيسي أتسوشي ناكانو، من مركز إيلي وإديث برود للطب التجديدي وبحوث الخلايا الجذعية في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس : "إن ارتفاع مستويات السكر في الدم ليس فقط غير صحي للبالغين، بل إنه غير صحي لتطوير الأجنة أيضا".

"فهم الآلية التي تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم في الجنين قد يؤدي في نهاية المطاف إلى علاجات جديدة".

يمكن للنساء الحوامل المصابات بمرض السكري أن يحدن من مخاطر تعرض أطفالهن لمضاعفات صحية من خلال اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على التحكم الآمن في نسبة السكر في الدم.

في هذه الدراسة، تم فحص آثار ارتفاع مستويات الجلوكوز كما استخدم الباحثون الخلايا الجذعية الجنينية البشرية لزراعة خلايا عضلة القلب التي تعرضت بعد ذلك لمستويات مختلفة من الجلوكوز. فالخلايا المختلطة مع مستويات عالية من الجلوكوز نضجت متأخرة أو فشلت في النضج على الإطلاق، ولكن تلك التي تتعرض لكميات صغيرة من الجلوكوز نضجت بشكل طبيعي.

لاحظ فريق الدراسة نتائج مماثلة في الفئران الحوامل مع مرض السكري، مع تكاثر خلايا القلب من الجنين وتقسيمها بسرعة ولكن مع بطىء في النضج.

وخلص ناكانو وزملاؤه إلى أن استهداف المسارات المتأثرة بالجلوكوز يمكن أن يحسن من نضج الخلايا في الأبحاث المستقبلية، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب الخلقية، التي ترتبط بارتفاع سكر الدم في الأم (ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى الأم).

وقد نشرت النتائج في مجلة إليف.

خلايا القلب عند الرضع
الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا