وفقا لدراسة حديثة الصدفية يزيد مخاطر مرض السكريذاكرة المعرفة

الأحد، 10 ديسمبر 2017

وفقا لدراسة حديثة الصدفية يزيد مخاطر مرض السكري

الأشخاص الذين يعانون من الصدفية ليس لديهم سوى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، ولكن يزداد الخطر في ما يتعلق بشدة الأمراض الجلدية، وفقا لدراسة حديثة أجرتها جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا.

مجموعة من الباحثين جويل. غيلفاند، أستاذ الأمراض الجلدية والوبائية، قد نشروا هذه النتائج من خلال مقال نشر في مجلة الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية، التي تنص على أن "الصدفية مرتبط بارتفاع معدلات السكري ".

ويرى الباحثون أن النتائج تصف وجود علاقة بيولوجية بين الصدفية والسكري. ما يقرب من 85٪ من الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض لديهم الأمراض الجلدية الصداف اللويحي، وهو حالة التهابية فيها الجهاز المناعي يرسل إشارات خاطئة تجعل خلايا الجلد تنمو بسرعة كبيرة، حتى تصل الخلايا إلى سطح الجلد ويموت، وتشكل الآفات التي تظهر بقع حمراء سميكة.

هذه البقع تتطور عادة على المرفقين واليدين والوجه وفروة الرأس، أسفل الظهر والركبتين وباطن القدمين، ولكن يمكن أن تؤثر أيضا على الفم، والأظافر، أو الأعضاء التناسلية.

لتطوير الدراسة، استخدم البروفيسور جلفاند وفريقه البيانات من مجموعتين من البالغين (8124 مع الصدفية و 76599 دون ذلك) الذين اتبعوا لمدة 4 سنوات. وجد أن الأشخاص المتضررين بنسبة تصل إلى 2٪ لديهم خطر أعلى بنسبة 21٪ من الإصابة بمرض السكري مقارنة مع الذين لا يعانون من الصدفية.

ربما النتيجة الأكثر دراماتيكية للدراسة تبين كيف أن شدة الصدفية أثرت على خطر الإصابة بمرض السكري. في هذه الطريقة التي أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من الصدفية مع 10٪ تأثر أو أكثر، كان لديهم خطر أعلى بنسبة 64٪ من الإصابة بمرض السكري مقارنة مع الأشخاص دون الصدفية.

مواضيع أخرى مفيدة :