8 فوائد صحية للزبيب - ذاكرة المعرفة

السبت، 20 يناير 2018

8 فوائد صحية للزبيب

1. الزبيب
يتم الحصول على الزبيب عن طريق تجفيف العنب، إما في الشمس أو في المجففات. ويستخدم على نطاق واسع في الطبخ في جميع أنحاء العالم (وخاصة في إعداد الحلويات)، ويضاف أيضا إلى المقويات الصحية، والوجبات الخفيفة.

2. الفوائد الصحية للزبيب

الوقاية من السرطان
الزبيب لديه مستويات عالية من مضادات الأكسدة بوليفينوليك الموجودة في الدم. مضادات الأكسدة تقضي على الجذور الحرة العائمة في الجسم، هذه الأخيرة التي تعد واحدة من العوامل الأساسية التي تؤدي إلى النمو التلقائي للخلايا السرطانية، وكذلك المادة التي يمكن أن تحفز نمو الأورام الخبيثة. لذلك، من خلال تضمين الزبيب في النظام الغذائي وزيادة مستوى هذه المواد المضادة للاكسدة القوية في النظام الغذائي، يمكن منع السرطان، أو إبطاء تقدمه.

السيطرة على مرض السكري
الزبيب يقلل من استجابة الإنسولين بعد الولادة، كما أنه يحسن الصحة العامة ويمنع الإفراط في تناول الطعام عن طريق تنظيم تحرير هرمونات الليبتين وغريلين.

علاج فقر الدم
الزبيب يحتوي على كمية كبيرة من الحديد الذي يساعد بشكل مباشر في علاج فقر الدم. كما أنه يحتوي على العديد من عناصر فيتامين B المعقدة الضرورية لتشكيل دماء جديدة. كما يساعد محتوى النحاس العالي في الزبيب على تكوين خلايا الدم الحمراء.

علاج الحمى
المغذيات الفينولية، والمعروف عنها أنها تقضي على الجراثيم، موجودة بوفرة في الزبيب ويمكن أن تساعد في علاج الحمى عن طريق مكافحة العدوى الفيروسية والبكتيرية.

العناية بالعيون
الزبيب يحتوي على المغذيات النباتية بوليفينوليك، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة. هذه المغذيات جيدة جدا لصحة العين، لأنها تحمي العينين من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، في شكل الضمور البقعي، ضعف الرؤية المرتبط بالعمر، وإعتام عدسة العين. بالإضافة إلى صفاتها المضادة للأكسدة، الزبيب يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين A، بيتا كاروتين، و كاروتينويد، وكلها ضرورية لصحة العين.

منع الحماض
الحماض هو حالة من زيادة الحموضة في الدم (المعروف أيضا باسم سمية الدم) أو الغازات في الجهاز التنفسي. هذه الحموضة المتزايدة يمكن أن تكون ضارة جدا للجسم لأنها قد تؤدي إلى عدد من المشاكل الصحية مثل الدمامل، وأمراض الجلد، وتضرر للأعضاء الداخلية، والتهاب المفاصل، والنقرس، وأمراض الكلى، وفقدان الشعر، وأمراض القلب والأورام، وحتى السرطان. الزبيب هو مصدر جيد من البوتاسيوم والمغنيسيوم؛ المكونات الأكثر شيوعا من مضادات الحموضة.

علاج العجز الجنسي
قد عرف منذ فترة طويلة أن الزبيب يحفز الرغبة الجنسية، ويرجع ذلك إلى وجود حمض أميني يسمى أرجينين، وهو مفيد في علاج ضعف الانتصاب. أرجينين أيضا يزيد من مستويات حركة الحيوانات المنوية، والتي يمكن أن تزيد من فرص الحمل عند الجماع. 

العناية بالأسنان
يلعب حمض أولينوليك، وهو أحد المواد الكيميائية النباتية الموجودة في الزبيب، دورا حاسما في حماية الأسنان من التسوس والتجويف. ويمنع بشكل فعال نمو العقدية الطافرة و البورفيروموناس اللثوية، وهما من الأنواع البكتيرية المسؤولية عن التجاويف ومشاكل الأسنان الأخرى. 

مواضيع أخرى مفيدة :