هل صحيح أن الناس المصابين بداء السكري يشعرون بالبرد أكثر؟ذاكرة المعرفة

الاثنين، 1 يناير 2018

هل صحيح أن الناس المصابين بداء السكري يشعرون بالبرد أكثر؟

مرض السكري يمكن أن يسبب مضاعفات صحية عديدة، وأحدها هو أن تشعر بالبرد وخدر في أجزاء مختلفة من الجسم، وخاصة في الساقين والذراعين.

إن الطريقة التي تدير بها مرض السكري ليست العامل الوحيد الذي يؤثر على تنظيم الحرارة الطبيعية. عوامل نمط الحياة الأخرى مثل مستويات الانسولين، الدورة الدموية، ومشاكل الأعصاب يمكن أيضا أن تتداخل مع نظام التدفئة الداخلية لديك وتسبب البرد، والألم، والخدر والإحساس بالوخز.

أسباب الشعور بالبرد أكثر بالنسبة للذين يعانون من مرض السكري


1. إضطراب التمثيل الغذائي
الأيض لديك يرتبط ارتباطا وثيقا بدرجة حرارة الجسم الأساسية. لذلك، لأن مرض السكري يشوه عمليات التمثيل الغذائي لديك، فأنت في نهاية المطاف تهتز، وترتجف، وتتعرق أكثر من غيرك.

2. تلف الأعصاب
مرض السكري غير المنضبط يمكن أن يضر أعصابك في أجزاء الجسم المختلفة، وخاصة في الأطراف. هذه الحالة المعروفة باسم الاعتلال العصبي المحيطي تؤدي إلى الألم، والخدر، والإحساس بالإبر في أصابعك.

هذه الأحاسيس تبقى عادة لفترة أطول، قد تفقد الحساسية، أو العكس؛ لتتطور حساسية متزايدة ومؤلمة. الأعصاب في أطرافك تتلقي وتنقل إشارات درجة الحرارة إلى الدماغ. لذلك، إذا كانت معطوبة بسبب مرض السكري، سوف تشعر ببرودة قدميك بشكل غير طبيعي.

3. نقص السكر في الدم
الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري غالبا ما يعانون من نقص السكر في الدم أو انخفاض مفاجئ في مستويات السكر في الدم. هذا، بدوره، يمكن أن يسبب البرودة، وأحيانا يؤدي إلى انخفاض حرارة الجسم.

4. نقص الأنسولين
الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول لديهم القليل من الانسولين الطبيعي في الجسم، هذا الهرمون يساعد على زيادة درجة الحرارة في الجسم، وبالتالي فإن مرضى السكري يمكن أن يشعروا ببرودة غير طبيعية.

5. مستويات الأنسولين العالية
إرتفاع مستويات الأنسولين التي تبقى لفترة أطول لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني تمنع خلايا الجسم من إنتاج الحرارة. ولكن، يحتاج الجسم إلى قدر معين من الحرارة لأداء وظائف مختلفة.



وهذا يؤدي إلى تخزين الدهون التي تعيق تدفق الدم على نحو سلس في جميع أنحاء الجسم، مما يتسبب في الشعور بالبرودة.

كيفية تدفئة الجسم
إذا كان سبب برودة أطرافك مشاكل الأنسولين، تلف الأعصاب، أو ضعف السيطرة على معدل السكر في الدم، يجب معالجة مصدر المشكلة. ما هو أكثر من ذلك، أن الطقس البارد يمكن أن يجعل الأمور أسوأ من ذلك.

لذلك، قد ترغب في النظر في النصائح التالية لضمان حرارة الجسم بشكل طبيعي.

البقاء نشطا
ممارسة الرياضة يمكن أن تحسن درجة حرارة الجسم وإدارة مرض السكري، وخاصة القلب والأوعية الدموية كل يوم. وسيتم تحسين حساسية الأنسولين وتدفق الدم في جميع أنحاء الجسم.

بناء العضلات
يجب عليك أيضا القيام ببعض التدريب خفيف الوزن. قد تكون الدهون عازل فعال، ولكنها العضلات هي التي تولد الحرارة في الجسم.

الحصول على قسط كاف من النوم
عدم وجود نوعية جيدة من النوم لبضع ليال يمكن أن تسهم في الإحساس بالبرودة. والسبب في ذلك قد يكون جزء من الدماغ المسؤولة عن الحفاظ على درجة حرارة الجسم.

زيادة كمية الحديد 
هذا المعدن يلعب دورا أساسيا في نقل الحرارة والمواد المغذية إلى خلايا الجسم. ولذلك، فإن نقص الحديد يمكن أن يحرم أطرافك من الطاقة التي تحتاجها للحفاظ على الحارة. أيضا، يمكن أن تبطئ وظيفة الغدة الدرقية لديك، مما يجعلك تشعر ببرودة أكثر.

إتبع هذه النصائح لمساعدتك على البقاء دافئا خلال الأشهر الباردة، وخاصة إذا كان لديك مرض السكري.

ملاحظة؛ لا تدع أصابعك الباردة تمنعك من اختبار مستويات السكر في الدم. هذا جزء حاسم من إدارة مرض السكري، لذلك تأكد من تدفئتهم عن طريق زجاجة من الماء الدافئ.

https://www.netdoktor.at

مواضيع أخرى مفيدة :