الاعتلال العصبي المحيطي، الأنواع، الأعراض، الأسباب، التشخيص، العلاج - ذاكرة المعرفة

مدونة ذاكرة المعرفة هي مجموعة من المواضيع الطبية نركز من خلالها على المواضيع المتعلقة بالتغذية.

الجمعة، 19 يناير 2018

الاعتلال العصبي المحيطي، الأنواع، الأعراض، الأسباب، التشخيص، العلاج

1. الاعتلال العصبي المحيطي
الجهاز العصبي المحيطي يربط الأعصاب بالدماغ والحبل الشوكي، أو الجهاز العصبي المركزي، مع بقية الجسم. ويشمل ما يلي :

الأيادي
الأقدام
الساقين
الأعضاء الداخلية
الفم
الوجه
وظيفة هذه الأعصاب هي نقل إشارات حول الأحاسيس الجسدية إلى الدماغ.

الاعتلال العصبي المحيطي هو اضطراب يحدث عندما تكون هذه الأعصاب تالفة أو مدمرة. وهذا يعطل عمل الأعصاب الطبيعي. قد ترسل إشارات الإحساس بالألم عندما لا يكون هناك أي شيء يسبب الألم، أو أنها قد لا ترسل إشارة الألم حتى لو كان هناك شيء يسبب الألم. وقد يرجع ذلك إلى :

الإصابة
مرض الجهازية
العدوى

هذا الاضطراب غير مريح، ولكن العلاجات يمكن أن تكون مفيدة جدا. أهم شيء لتحديد ما إذا كان الاعتلال العصبي المحيطي هو نتيجة لحالة خطيرة.

2. أنواع الاعتلال العصبي المحيطي
هناك أكثر من 100 نوع مختلف من الاعتلال العصبي المحيطي. كل نوع له أعراض فريدة وخيارات علاجية محددة. يتم تصنيف الاعتلال العصبي المحيطي أيضا حسب نوع تلف الأعصاب. يحدث اعتلال الأعصاب عند تلف واحد فقط من الأعصاب. اعتلال الأعصاب الأكثر شيوعا، تحدث عندما تتلف أعصاب متعددة.

3. أعراض الاعتلال العصبي المحيطي

الأنواع الثلاثة للأعصاب الطرفية هي :

الأعصاب الحسية، التي تتصل بالبشرة
الأعصاب الحركية، التي تتصل بالعضلات
الأعصاب اللاإرادي، التي تتصل بالأعضاء الداخلية
الاعتلال العصبي المحيطي يمكن أن يؤثر على مجموعة عصبية واحدة أو كل الثلاثة.

أعراض الاعتلال العصبي المحيطي تشمل :

وخز في اليدين أو القدمين
شعور وكأنك ترتدي قفاز ضيق أو جورب
آلام الطعن
خدر في اليدين أو القدمين
شعور بالضعف، ثقل في الذراعين والساقين، والتي قد تشعر بها في بعض الأحيان في ساقيك أو يديك
إسقاط الأشياء من يديك
ضجة أو صدمة
ترقق الجلد
انخفاض في ضغط الدم
العجز الجنسي، وخاصة لدى الرجال
إمساك
صعوبة في الجهاز الهضمي
إسهال
التعرق المفرط
هذه الأعراض يمكن أن تشير أيضا إلى مشاكل أخرى. تأكد من إخبار طبيبك عن كل أعراضك.

4. أسباب الاعتلال العصبي المحيطي
الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الاعتلال العصبي المحيطي هم أكثر عرضة لتطوره. ومع ذلك، مجموعة متنوعة من العوامل قد يسبب أيضا هذا المرض.

تلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري هو واحد من أكثر أشكال الاعتلال العصبي شيوعا. ويؤدي إلى خدر، وألم، وفقدان الإحساس في الأطراف. يزيد خطر الاعتلال العصبي للأشخاص الذين :

يعانون من زيادة الوزن
يعانون من ارتفاع ضغط الدم
سنهم أكثر من 40 عاما
لديهم مرض السكري

وفقا لمركز شيكاغو للاعتلال العصبي المحيطي، ما يقرب من 60 في المئة من المصابين بمرض السكري لديهم نوع من الضرر العصبي. ويرجع هذا الضرر في كثير من الأحيان إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

الأمراض المزمنة الأخرى التي قد تسبب تلف الأعصاب ما يلي :

اضطرابات الكلي التي تجعل كمية عالية من السموم تتراكم في الجسم وتتلف الأنسجة العصبية
قصور الغدة الدرقية، والذي يحدث عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى احتباس السوائل المحيطة بالأنسجة العصبية
الأمراض التي تسبب التهاب مزمن ويمكن أن تنتشر إلى الأعصاب أو تتلف النسيج الضام المحيط بالأعصاب
أوجه القصور في الفيتامينات E، B1، B6، و B12، والتي تعتبر ضرورية لصحة الأعصاب وأدائها

الصدمة الجسدية هي السبب الأكثر شيوعا للإصابة بتلف الأعصاب. ويمكن أن يشمل ذلك حوادث السيارات أو السقوط أو الكسور. الخمول، يمكن أيضا أن يسبب الاعتلال العصبي. زيادة الضغط على العصب المتوسط، العصب في المعصم الذي يوفر الشعور والحركة لليد، يسبب متلازمة النفق الرسغي، وهذا نوع شائع من الاعتلال العصبي المحيطي.

الكحول يمكن أن يكون لها تأثير سام على الأنسجة العصبية، مدمني الكحول في خطر أكبر من الاعتلال العصبي المحيطي.

التعرض للمواد الكيميائية السامة مثل الغراء، المذيبات، أو مبيدات الحشرات، إما عن طريق إساءة استخدام المواد الكيميائية أو في مكان العمل، يمكن أن يسبب أيضا تلف الأعصاب. بالإضافة إلى ذلك، فإن التعرض للمعادن الثقيلة مثل الرصاص والزئبق يمكن أن يسبب أيضا هذا المرض.

الالتهابات واضطرابات المناعة الذاتية، بعض الفيروسات والبكتيريا تهاجم الأنسجة العصبية مباشرة.

الفيروسات مثل الهربس البسيط، فيروس جدري الماء النطاقي، الذي يسبب تلف الأعصاب الحسية.

العدوى البكتيرية مثل مرض لايم يمكن أيضا أن يسبب تلف الأعصاب والألم إذا لم يتم علاجه. ويمكن أن يصاب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أيضا باعتلال عصبي محيطي.

أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة تؤثر على الجهاز العصبي المحيطي بطرق مختلفة. الالتهاب المزمن والأضرار التي تلحق الأنسجة في جميع أنحاء الجسم، فضلا عن الضغط الناجم عن الالتهاب، يمكن أن تؤدي كلها إلى ألم شديد في العصب في الأطراف.

الأدوية، قد تسبب بعض الأدوية أيضا تلف الأعصاب. وتشمل :

مضادات الاختلاج، والتي يأخذها الناس لعلاج انقباض العضلات
مضادات الالتهابات البكتيرية
بعض أدوية ضغط الدم
الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان
الستاتينات، وهي فئة من العقاقير المستخدمة لخفض الكوليسترول ومنع أمراض القلب والأوعية الدموية، قد تسبب أيضا تلف الأعصاب وتزيد من خطر الاعتلال العصبي.

5. تشخيص الاعتلال العصبي المحيطي
أولا، سيقوم طبيبك بإجراء الفحص البدني ويسأل عن تاريخك الطبي. إذا كان لا يزال لا يستطيع معرفة ما إذا كانت الأعراض التي ظهرت عليك ليست بسبب الاعتلال العصبي المحيطي، وتشمل الاختبارات الأخرى  ما يلي :

اختبارات الدم يمكن أن تقيس مستويات سكر الدم وتحديد ما إذا كانت الغدة الدرقية لديك يعمل بشكل صحيح.
قد يطلب طبيبك أيضا التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان أي شيء يضغط على العصب، مثل فتق أو ورم.
في بعض الأحيان قد ينصحك طبيبك بجراحة بسيطة التي لإزالة كمية صغيرة من أنسجة الأعصاب.

تخطيط كهربية العضل، يمكن أن يظهر تخطيط كهربية العضل مشاكل في كيفية تحرك إشارات العصب في الجسم إلى عضلاتك. لهذا الاختبار، سيقوم الطبيب بوضع إبرة صغيرة في عضلاتك. سيطلب منك طبيبك بعد ذلك نقل العضلات بلطف، تم يحقق في إبرة قياس كمية الكهرباء.

دراسة التوصيل العصبي، في دراسة التوصيل العصبي، يضع الطبيب أقطاب كهربائية على جلدك لمعرفة ما إذا كانت الأعصاب ترسل إشارات بشكل صحيح. 

6. علاج الاعتلال العصبي المحيطي
يستند العلاج على علاج الاضطراب الأساسي. إذا كان مرض السكري هو السبب، مما يجعل التأكد من أن الجلوكوز في الدم يتم التحكم به مهم جدا. إذا كان نقص فيتامين يسبب المشكلة، يتم تصحيح النقص. العديد من العلاجات يمكن أن تجلب الإغاثة وتساعدك على العودة إلى أنشطتك العادية. في بعض الأحيان مجموعة من العلاجات تعمل بشكل أفضل.

الأدوية
يمكن أن تكون الأدوية دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تيلينول) والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، مثل الأسبرين والإيبوبروفين، مفيدة جدا في السيطرة على الألم المعتدل. إذا كنت تأخذها بزيادة، هذه الأدوية يمكن أن تؤثر على الكبد أو وظيفة المعدة. من المهم تجنب استخدامها لفترة طويلة.

العديد من الأدوية يمكن أن تساعد أيضا على السيطرة على الاعتلال العصبي المحيطي، وتشمل : بعض الأدوية المضادة للصرع، وبعض مضادات الاكتئاب. وتشمل :

مثبطات الأكسدة الحلقية -2
ترامادول
حقن كورتيكوستيرويد
والأدوية ، مثل غابابنتين أو بريجابالين
مضادات الاكتئاب، مثل أميتريبتيلين
سيمبالتا، لتحسين المزاج

أدوية للخلل الجنسي لدى الرجال مثل :

سيلدنافيل (الفياجرا)
فاردنافيل (ليفيترا، ستاكسين)
تادالافيل (سياليس)
أفانافيل (ستيندرا)
العلاجات الطبية

العناية بالنفس، بالإضافة إلى مسكنات الألم أوتك، وجد كثير من الناس العلاج للاعتلال العصبي المحيطي من خلال :

العناية بتقويم العمود الفقري
العلاج بالإبر
التدليك
التأمل
اليوغا
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

اتخاذ الاحتياطات في المنزل، إذا كان لديك اعتلال عصبي محيطي، فمن المحتمل أن تكون أكثر عرضة للحوادث في المنزل. يمكنك القيام بما يلي لتحسين سلامتك :

دائما ارتدي الأحذية لحماية قدميك.
تحقق من درجة حرارة حمامك 
استخدم حصير الحمام التي يمكن أن تمنع الانزلاق.
لا تبقى في موقف واحد لفترة طويلة جدا. تحرك بضع مرات كل ساعة

مواضيع أخرى مفيدة :