الجمعة، 12 يناير 2018

الضعف الجنسي بين الأسباب والعلاجات

العجز الجنسي هو عدم قدرة الرجل على الانتصاب والحفاظ عليه. والمعروف أيضا باسم ضعف الانتصاب ويمكن أن يؤثر على قدرة الشخص على الجماع.
العجز الجنسي هو حالة شائعة جدا ويمكن أن يحدث في أي عمر. ومع ذلك، هو أكثر شيوعا بين كبار السن من الرجال.

أسباب شائعة
تستند قدرة الرجل على تحقيق الانتصاب على عدد من العوامل ويمكن أن تنتج عن مجموعة متنوعة من المشاكل الجسدية. كما أن مشاكل الصحة العقلية وغيرها من المشاكل النفسية يمكن أن تتسبب في الضعف الجنسي أو تجعله أسوأ.

الأسباب الجسدية 
تشمل الأسباب الأكثر شيوعا ما يلي :

مرض القلب
الدهون في الجسم
انسداد الأوعية الدموية
إصابة في القضيب
مرض السكري
البدانة
متلازمة الأيض
مرض الشلل الرعاش
التصلب المتعدد
التدخين 
إدمان الكحول
تعاطي المخدرات
إضطرابات النوم
علاجات سرطان البروستاتا أو علاجات البروستاتا الموسعة
إصابات الحبل الشوكي
مرض بيروني

الأسباب النفسية
هناك أيضا عدد من الأسباب النفسية للضعف الجنسي. هذه هي الأسباب النفسية الأكثر شيوعا :

الضغط العصبى
الكآبة
القلق
الظروف الصحية العقلية الأخرى
مشاكل العلاقة بسبب الإجهاد، سوء الاتصال، أو غيرها من المخاوف
قد يعاني بعض الرجال من مجموعة من المشاكل الجسدية والنفسية التي يمكن أن تؤدي إلى الضعف الجنسي. على سبيل المثال، قد تؤدي الإصابة البدنية، التي قد تبطئ الاستجابة الجنسية للشخص، إلى القلق بشأن تحقيق الانتصاب. هذا القلق يمكن أن يتفاقم  بعد ذلك إلى ضعف الانتصاب.

العلاجات
هناك مجموعة من العلاجات المتاحة للضعف الجنسي، ولكنها تختلف وفقا لسبب الضعف الجنسي.

الأدوية عن طريق الفم
هناك عدد من الأدوية عن طريق الفم التي يمكن وصفها للأشخاص الذين يعانون من ضعف الانتصاب. تشمل :

سيلدنافيل (الفياجرا)
تادالافيل (سياليس)
فاردنافيل (ليفيترا)
أفانافيل (سبيدرا)
هذه الأدوية لا تتسبب تلقائيا في الانتصاب. يجب على الشخص أن يكون لا يزال يشعر ببعض التحفيز الجنسي لكي تعمل، فهي لا تسبب الإثارة الجنسية وليست منشطات.

هذه الأدوية قد تسبب بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك الصداع واحمرار الوجه. والأقل شيوعا، أنه قد يواجه الشخص عسر الهضم،  تجهم الأنف.

يجب تجنب هذه الأدوية إذا كان الشخص لديه المشاكل الصحية التالية :

مشاكل القلب الشديدة
مشاكل الكبد الحاد
المعانات من السكتة الدماغية
المعانات من الأزمة القلبية
ضغط دم المنخفض
أمراض العين الموروثة

آلبروستاديل : إذا كان الشخص لا يستجيب للعلاج، فإن ألبروستاديل يمكن أن يساعد على تحفيز تدفق الدم إلى القضيب. يمكن للشخص حقنه مباشرة في القضيب. الشخص الذي يستعمل هذا الهرمون عادة ما يشعر بالانتصاب بعد 5 إلى 15 دقيقة. ومع ذلك، فإن الانتصاب يستمر اعتمادا على جرعة ألبروستاديل المأخوذة.

الرجال الذين لديهم فقر الدم المنجلي هم في خطر من القساح، وهو الانتصاب المؤلم طويلة المدة، يجب عليهم تجنب ألبروستاديل. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات أخرى والذين يستخدمون علاجات أخرى للضعف الجنسي لا ينبغي أن يأخذوا ألبروستاديل.

بعض الآثار الجانبية لهذا العلاج ما يلي :

تغيرات في ضغط الدم
الصداع
الدوخة
ألم في القضيب
نزيف مجرى البول
ردود فعل في موقع الحقن

مضخات التفريغ
علاج بديل آخر للعجز هو مضخة الفراغ، يمكن أن تعمل إما باليد أو بالبطارية.

يجب على الرجل عدم استخدام مضخة التفريغ إذا كان لديه اضطراب النزيف أو إذا كان قد يأخذ أدوية للحد من تخثر الدم.

أقل من ثلث الرجال يعانون من الألم والكدمات نتيجة لاستخدام مضخة التفريغ.

العملية الجراحية
قد يوصى بإجراءات الجراحة ولكن فقط إذا فشلت جميع طرق العلاج الأخرى.

وتشمل هذه العلاجات الجراحية وضع الغرسات، التي يمكن أن تكون شبه ثابتة أو قابلة للنفخ، داخل القضيب.

العلاجات النفسية
إذا كان سبب ضعف الانتصاب هو الإجهاد، والقلق، أو لأسباب نفسية أخرى، فينصح الشخص بزيارة طبيب نفساني.

إذا كان يسبب التوتر والإجهاد داخل العلاقة، قد ينصح كل من الشركاء بحضور المواعيد معا. وهذا يمكن أن يكون مفيدا في حل أي مشكلة.

منع العجز الجنسي
هناك عدد من الطرق التي تمكن الشخص من أن يقلل من فرص تطور الضعف الجنسي. وتشمل :

تجنب والابتعاد عن التدخين
تمارين الحوض 
فقدان الوزن للبدناء
تجنب الإجهاد
الحصول على العلاج من الاكتئاب، والقلق، أو أي مشاكل صحية عقلية أخرى

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق