العلاقة بين الغدة الدرقية و السكري - ذاكرة المعرفة

مدونة ذاكرة المعرفة هي مجموعة من المواضيع الطبية نركز من خلالها على المواضيع المتعلقة بالتغذية.

الأربعاء، 17 يناير 2018

العلاقة بين الغدة الدرقية و السكري

1. وظيفة الغدة الدرقية
الغدة الدرقية تلعب دورا حيويا في المساعدة على تنظيم والحفاظ على التوازن في مستوى السكر في الدم. مرض الغدة الدرقية هو المرض الأكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. العكس صحيح أيضا : مرض السكري هو المرض الأكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الغدة الدرقية. 

2. ما هو الجلوكوز؟
الجلوكوز هو شكل من أشكال السكر الذي يوفر الطاقة للجسم. يمكن للجسم الحصول على الجلوكوز من الطعام. البنكرياس ينتج الأنسولين ووظيفة الانسولين هي نقل الجلوكوز إلى الخلايا، خفض مستوى السكر في الدم. مصطلح السكري يشير إلى خلل في إنتاج أو استخدام الأنسولين في الجسم.

3. سبب ارتفاع السكر في الدم
عندما يكون الجسم غير قادر على إنتاج الأنسولين (داء السكري من النوع الأول)، أو لا ينتج ما يكفي من الأنسولين (داء السكري من النوع الثاني)، أو يفشل في الاستجابة للإنسولين (داء السكري من النوع الثاني)، يتزايد الجلوكوز (السكر في الدم)  في الدم ليتسبب في ارتفاع السكر في الدم الذي له العديد من الآثار الصحية الخطيرة.

4. أعراض السكري
علامات وأعراض كل من النوع 1 والسكري من النوع 2 يمكن أن تتطور مع مرور الوقت أو تظهر بسرعة ويمكن أن تشمل :
  • زيادة العطش وجفاف الفم
  • كثرة التبول
  • الجوع الشديد
  • التهيج والقلق، وتغيرات المزاج
  • الضعف والتعب
  • عدم وضوح الرؤية
  • جفاف، وحكة في الجلد
  • بطئ شفاء الجروح
  • خدر، ووخز في القدمين واليدين
  • ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي لدى الرجال
  • فقدان الوزن غير المبرر هو أحد الأعراض الشائعة لداء السكري من النوع 1 وفي بعض الحالات للنوع 2. زيادة الوزن أو صعوبة فقدان الوزن وهو الأكثر شيوعا في مرض السكري من النوع 2.

5. إختبارات السكري
تشمل اختبارات تشخيص مرض السكري ما يلي :
  • الجلوكوز قبل وجبة الإفطار؛ مستوى فوق 120 يعتبر دليلا على مرض السكري من النوع.
  • الهيموغلوبين، المعروف أيضا باسم اختبار HA1C، والذي يعطي متوسط ​​السكر في الدم على مدى 3 أشهر. مستوى فوق 6.5 يدل على مرض السكري.

كما يقوم الأطباء عادة بإجراء اختبارات لتقييم الأجسام المضادة كوسيلة للتمييز بين النوع 1 والنوع 2. وتشمل هذه الاختبارات :
  • C- الببتيد، مما يساعد على إظهار كمية الأنسولين التي يتم إنتاجها. مستويات منخفضة تشير إلى مرض السكري من النوع 1.

6. مرض السكر النوع 1
مرض السكري من النوع 1، المعروف أيضا باسم مرض السكري الأحداث؛ الجهاز المناعي يهاجم الخلايا في البنكرياس التي تنتج الأنسولين، مما يجعل الشخص غير قادر على إنتاج الأنسولين. سبب الهجوم المناعي ليس معروفا على وجه التحديد، ولكن الخبراء يعتقدون أن الوراثة والفيروسات، والتعرضات البيئية هي السبب.

أسباب مرض السكري من النوع الأول المحتملة تشمل :
  • الجنس : الإناث أكثر عرضة من الذكور
  • وجود أحد الوالدين أو أخ أو إبن مصاب بداء السكري من النمط الأول
  • وجود مرض المناعة الذاتية آخر، بما في ذلك التهاب الغدة الدرقية و داء غريفز
  • وجود أحد الوالدين أو أخ أو أطفال يعانون من مرض مناعي آخر
  • غالبا ما يتم تشخيص مرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال أو المراهقين. ومع ذلك، هناك زيادة في تشخيص داء السكري من النوع الأول لدى البالغين. وهذا ما يعرف باسم مرض السكري المناعي الكامن لدى البالغين.

علاج مرض السكري من النوع 1 يشمل :
  • العلاج بالأنسولين عن طريق الحقن
  • مراقبة كمية الكربوهيدرات
  • الاختبار المتكرر للسكر في الدم
  • تناول طعام صحي
  • تمارين رياضية منتظمة
  • الحفاظ على وزن الجسم الصحي

6. داء السكري من النوع 2
داء السكري من النوع 2 ليس مناعة ذاتية. وهو يتطور استجابة للنظام الغذائي، وعدم ممارسة الرياضة، ووزن الجسم، وعوامل أخرى. مرض السكري من النوع 2، يمكن أن يحدث بسبب آليتان مختلفتان :

عدم قدرة البنكرياس على إنتاج ما يكفي من الأنسولين.
عدم استجابة الخلايا رغم تحرير الأنسولين من البنكرياس؛ وهي حالة تعرف باسم مقاومة الانسولين.

عوامل الخطر للنوع الثاني من مرض السكري
تشمل عوامل الخطر الرئيسية لداء السكري من النوع الثاني ما يلي :
وجود ارتفاع هرمون تحفيز الغدة الدرقية
تشخيص قصور الغدة الدرقية تحت السريري أو قصور الغدة الدرقية
زيادة الوزن أو السمنة
وجود نسبة عالية من الدهون في الجسم، وخاصة الدهون في منطقة البطن
عدم ممارسة الرياضة والنشاط المنتظم
تاريخ عائلي من مرض السكري من النوع 2
العمر (أكثر من 45)
تاريخ مرض السكري الحملي
تاريخ متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

علاج مرض السكري من النوع الثاني يشمل :

الأدوية عن طريق الفم أو عن طريق الحقن لجعل الجسم أكثر حساسية للأنسولين
التغييرات في النظام الغذائي، مثل تقليل الكربوهيدرات، والاعتماد على النظام الغذائي الغني بالألياف
زيادة ممارسة الرياضة
الأقل شيوعا، بعض الناس الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 يصبحون يعتمدون على الأنسولين.

7. مرض الغدة الدرقية و السكري
ترتبط أمراض الغدة الدرقية و السكري ارتباطا وثيقا، فحوالي 6.6 في المئة من مرضى السكري النوع 1 أو النوع 2. مرضى السكري من كلا النوعين من المرجح أن يكون لديهم مرض الغدة الدرقية. فمثلا :

إذا كان لديك مرض السكري من النوع 1، لديك فرصة 33 في المئة لتطور مرض الغدة الدرقية. لأن خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية مرتفع جدا بالنسبة لمرضى السكر من النوع 1، وينبغي على كل شخص مصاب بداء السكري من النوع الأول أن يقوم باختبار الغدة الدرقية بانتظام.
إذا كان لديك مرض السكري من النوع 2، لديك فرصة 12 في المئة من وجود أو تطور مرض الغدة الدرقية. وينبغي على كل شخص مصاب بمرض السكري من النوع الثاني أيضا اختبار الغدة الدرقيةب انتظام.

تشير الإحصائيات إلى أن :
  • 36 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية لديهم أيضا مرض السكري
  • 12 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية لديهم أيضا مرض السكري
  • 11٪ من النساء اللائي يعانين من التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة لديهن أيضا مرض السكري
  • إذا كان لديك مرض هاشيموتو أو غريفز، فأنت أكثر عرضة لتطور مرض السكري من النوع 1.

وإذا كنت الغدة الدرقية من أي سبب - هاشيموتو، اليود المشع، أو جراحة الغدة الدرقية؛ فأنت أكثر عرضة لداء السكري من النوع 2. ترتبط الغدة الدرقية بمقاومة الأنسولين، وهو عامل خطر رئيسي لمرض السكري من النوع 2. حتى قصور الغدة الدرقية يزيد من خطر تقدم مقاومة الأنسولين / مرض قبل مرض السكري من النوع 2 الكامل.

8. مرض الغدة الدرقية والعلاج بالأنسولين
إذا كنت تعالج مرض السكري بالأنسولين، فإن مرض الغدة الدرقية يمكن أن يصعب إدارة مستويات السكر في الدم، ففرط نشاط الغدة الدرقية يزيد من عملية التمثيل الغذائي ويجعلك تستقلب الأدوية بسرعة أكبر. وهذا يشمل الأنسولين. إذا كنت تعتمد على الأنسولين، قد تحتاج إلى جرعة أعلى من الأنسولين حين فرط نشاط الغدة الدرقية، أو أنك ستواجه خطر ارتفاع نسبة السكر في الدم.

الغدة الدرقية تبطئ عملية التمثيل الغذائي ويمكن أن تبطئ اسرعة استقلاب الأدوية. وهذا يشمل الأنسولين. إذا كنت تعتمد على الأنسولين، قد تحتاج إلى جرعات أقل، أو أنك ستواجه خطر انخفاض نسبة السكر في الدم.

9. منع داء السكري من النوع 2
لا توجد طرق مؤكدة للوقاية من مرض السكري من النوع 1. ومع ذلك، يمكن الوقاية من داء السكري من النوع الثاني إذا قمت بإجراء تغييرات تساعدك على خفض نسبة السكر في الدم وزيادة الحساسية للأنسولين. وتشمل بعض الطرق لتحقيق هذه الأهداف ما يلي :
  • علاج الغدة الدرقية. وهذا يعني السيطرة الدقيقة على قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية. 
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن.
  • إضافة الألياف إلى النظام الغذائي، واستهلاك 25 إلى 30 غرام من الألياف يوميا.
  • أكل الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات
  • النوم من 7 إلى 8 ساعات ليلا.
  • ممارسة الرياضة، الحد الأدنى 30 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة يوميا.
  • خفض نسبة السكر في الدم بتناول القرفة، وعصير الألو فيرا.

مواضيع أخرى مفيدة :