12 طريقة لخفض مستويات السكر في الدم ذاكرة المعرفة

الاثنين، 26 فبراير 2018

12 طريقة لخفض مستويات السكر في الدم

إرتفاع مستويات السكر في الدم هو مصدر قلق رئيسي للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، ويحدث عندما يكون السكر في الدم لدى الشخص المصاب أكثر من 180 ملليغرام لكل ديسيليتر (ملغ / دل).

إرتفاع مستويات السكر في الدم يمكن أن يكون خطرا إذا لم يتم إدارته على الفور، ويؤدي إلى كل من المشاكل على المدى القصير والطويل.

في هذه المقالة، سنعرض بعض الطرق المختلفة لمساعدة الناس على خفض مستويات السكر في الدم. وتشمل هذه الخطوات تغييرات نمط الحياة، نصائح النظام الغذائي، والعلاجات الطبيعية.

لماذا إدارة السكر في الدم مهمة؟
المستويات الطبيعية لسكر الدم تساعد الأشخاص المصابين بمرض السكري على تجنب المضاعفات الخطيرة الناجمة عن هذا المرض. 

إرتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يسبب العديد من الآثار السيئة، والتي يمكن أن تكون مفاجئة، مثل تراكم الحمض في مجرى الدم.

مع مرور الوقت، فإن ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن تتلف الأوعية الدموية الصغيرة والكبيرة في العديد من الأجهزة والأنظمة، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة، مثل :

ضعف البصر والعمى
قرح القدم، والالتهابات، والبتر
الفشل الكلوي والغسيل الكلوي
النوبات القلبية والسكتات الدماغية
مرض الأوعية الدموية الطرفية، وهو مرض حيث يتم تقليل تدفق الدم إلى الأطراف
الأضرار التي تلحق الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى الألم والضعف
من خلال الحفاظ على مستويات السكر في الدم أقل من 100 ملغ / دل قبل تناول الطعام وتحت 180 ملغ / ديسيلتر بعد تناول الطعام، الناس الذين يعانون من مرض السكري يمكن أن يقللوا إلى حد كبير من خطر الآثار السلبية الناجمة عن هذا المرض.

كيفية خفض مستويات السكر في الدم
هنا 12 طريقة تمكن الشخص المصاب بالسكري من خفض مستويات السكر في الدم العالية وتقليل خطر حدوث مضاعفات.

1. رصد مستويات السكر في الدم عن كثب
من الضروري للشخص المصاب بمرض السكري مراقبة السكر في الدم عدة مرات في اليوم. يمكن لشخص مصاب بمرض السكري استخدام جهاز مراقبة الجلوكوز في المنزل للتحقق من مستويات السكر في الدم.

توصيات لكيفية تكرار للتحقق من مستويات الجلوكوز خلال النهار سوف تختلف من شخص لآخر. يمكن للطبيب تقديم أفضل التوصيات فيما يتعلق بمراقبة نسبة السكر في الدم إلى شخص مصاب بمرض السكري.

2. الحد من تناول الكربوهيدرات
تناول الأطعمة المنخفضة الكربوهيدرات، واتباع نظام غذائي غني بالبروتين يقلل من مستويات السكر في الدم.

يقوم الجسم بتكسير الكربوهيدرات إلى سكر يستخدمه الجسم كطاقة. بعض الكربوهيدرات ضرورية في النظام الغذائي. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، فإن تناول الكثير من الكربوهيدرات يمكن أن يسبب ارتفاع السكر في الدم.

تقليل كميات الكربوهيدرات التي يأكلها الشخص يقلل من كمية ارتفاع السكر في الدم للشخص.

3. تناول الكربوهيدرات الصحيحة
نوعان رئيسيان من الكربوهيدرات؛ بسيطة ومعقدة؛ تؤثر على مستويات السكر في الدم بشكل مختلف.

تتكون الكربوهيدرات البسيطة أساسا من نوع واحد من السكر. وهي موجودة في الأطعمة، مثل الخبز الأبيض والمعكرونة والحلوى. الجسم يكسر هذه الكربوهيدرات إلى سكر بسرعة كبيرة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بسرعة.

تتكون الكربوهيدرات المعقدة من ثلاثة سكريات أو أكثر مرتبطة ببعضها البعض. لأن التركيبة الكيميائية من هذه الأنواع من الكربوهيدرات معقدة، فإنه يأخذ الجسم فترة أطول لكسرها.

ونتيجة لذلك، يتم تحرير السكر في الجسم تدريجيا، وهذا يعني أن مستويات السكر في الدم لا ترتفع بسرعة بعد تناولها. وتشمل أمثلة الكربوهيدرات المعقدة الشوفان والحبوب الكاملة والبطاطا الحلوة.

4. إختيار الأطعمة التي لها مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض
يقيس مؤشر نسبة السكر في الدم ويصنف الأطعمة المختلفة من حيث تأثيرها على مستويات السكر في الدم. وتبين البحوث أن اتباع نظام غذائي منخفض نسبة السكر في الدم يقلل مستويات السكر في الدم.

الأطعمة منخفضة نسبة السكر في الدم هي تلك التي تسجل أقل من 55 على مؤشر نسبة السكر في الدم. وتشمل الأمثلة على الأطعمة منخفضة نسبة السكر في الدم :

البطاطا الحلوة
الكينوا
البقوليات
الحليب قليل الدسم
الخضار الورقية
الخضروات غير النشوية
المكسرات والبذور
اللحوم
السمك

5. زيادة كمية الألياف الغذائية
الألياف تلعب دورا هاما في إدارة السكر في الدم عن طريق إبطاء معدل كسر الكربوهيدرات، ومعدل امتصاص الجسم للسكريات.

هناك نوعين من الألياف؛ الألياف القابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان. من هذين النوعين، الألياف القابلة للذوبان هي الأكثر فائدة في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

الأطعمة التي تحتوي على الألياف القابلة للذوبان :

الخضروات
البقوليات
كل الحبوب
الفاكهة

6. الحفاظ على وزن صحي
فقدان الوزن يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم. ويرتبط زيادة الوزن بزيادة حوادث السكري وزيادة حدوث مقاومة الأنسولين.

وتظهر الدراسات أن خفض الوزن حتى 7 في المائة فقط يمكن أن يقلل من فرص الإصابة بمرض السكري بنسبة 58 في المائة، ويؤدي ذلك أيضا إلى تحسين الكولسترول، والحد من خطر حدوث مضاعفات.

تناول نظام غذائي صحي كامل من الفواكه والخضروات والحصول على ممارسة كافية من الرياضة يمكن أن يساعد على فقدان الوزن أو الحفاظ على وزن صحي.

7. حجم جزء الطعام
في معظم الوجبات، يجب على الشخص اتباع الإرشادات المقدمة من قبل الطبيب أو أخصائي التغذية. الإفراط في تناول الطعام في يمكن أن يسبب ارتفاع في نسبة السكر في الدم.

على الرغم من أن الكربوهيدرات البسيطة ترتبط عادة بارتفاع مستويات السكر في الدم، إلا أن جميع المواد الغذائية تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. السيطرة الدقيقة على أجزاء الطعام تمكن من جعل مستويات السكر في الدم تحث السيطرة.

8. ممارسة الرياضة بانتظام
ممارسة الرياضة لديها العديد من الفوائد للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، بما في ذلك فقدان الوزن وزيادة حساسية الأنسولين.

الأنسولين هو هرمون يساعد الناس على كسر السكر في الجسم. الأشخاص المصابون بمرض السكري إما لا ينتجون ما يكفي من الأنسولين أو لا ينتجونه إطلاقا في جسمهم أو أنهم يقاومون الأنسولين الذي ينتجه الجسم.

يساعد التمرين الرياضي أيضا على خفض مستويات السكر في الدم عن طريق تشجيع عضلات الجسم على استخدام السكر من أجل الطاقة.

9. إختيار المشروب المناسب
الترطيب المناسب هو المفتاح لنمط حياة صحي. بالنسبة للأشخاص القلقين حول خفض نسبة السكر في الدم المرتفعة، وهو من الأهمية بمكان.

الذين يتطلعون إلى خفض مستويات السكر في الدم يجب أن يتجنبوا كل المشروبات السكرية، مثل عصير الفاكهة أو الصودا، والتي قد ترفع مستويات السكر في الدم.

10. تجربة المسخلصات العشبية
المستخلصات العشبية قد يكون لها تأثير إيجابي على علاج والسيطرة على مستويات السكر في الدم.

وينبغي أن يحاول معظم الناس كسب المغذيات من الأطعمة التي يتناولونها. ومع ذلك، المكملات الغذائية غالبا ما تكون مفيدة للأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من المواد الغذائية من المصادر الطبيعية.

معظم الأطباء لا يعتبرون المكملات الغذائية علاجا طبيعيا. يجب على الشخص إستشارة الطبيب قبل أخذ أي ملحق، لأنها قد تتداخل مع الأدوية الموصوفة.

بعض المكملات تشمل :

الشاي الأخضر
الجينسنغ الأمريكي
الحنظل
القرفة
الصبار
نبات الحلبة

11. إدارة الإجهاد
الإجهاد له تأثير كبير على مستويات السكر في الدم. الجسم ينتج هرمونات التوتر عندما يكون تحت التوتر، وهذه الهرمونات ترفع مستويات السكر في الدم.

وتبين البحوث أن إدارة الإجهاد من خلال التأمل وممارسة الرياضة يمكن أن تساعد أيضا على خفض مستويات السكر في الدم.

12. الحصول على قسط كاف من النوم
النوم يساعد الشخص على تقليل كمية السكر في الدم. الحصول على النوم الكافي كل ليلة هو وسيلة ممتازة للمساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم في المستوى العادي.

تميل مستويات السكر في الدم إلى الارتفاع في ساعات الصباح الباكر. 

يمكن أن يكون لقلة النوم تأثير مماثل لمقاومة الأنسولين، وهذا يعني أن مستوى السكر في الدم لدى الشخص يمكن أن يرتفع بشكل ملحوظ من قلة النوم.

مواضيع أخرى مفيدة :