الثلاثاء، 27 فبراير 2018

أفضل 13 أطعمة لمرضى السكري الحملي

يمكن أن يسبب مرض السكري الحملي مجموعة من المضاعفات خلال فترة الحمل. لحسن الحظ، يمكن للمرأة أن تساعد في تقليل المضاعفات عن طريق اتباع نظام غذائي صحي. ما هي الأطعمة التي يجب أن تتناولها النساء وما هي الأطعمة التي يجب أن تتجنبها إذا كان لديهن مرض السكري الحملي؟

يحدث مرض السكري الحملي إذا كان جسم المرأة غير قادر على إنتاج ما يكفي من الانسولين، خلال فترة حملها. هذا النقص يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم. إرتفاع مستويات السكر في الدم قد يسبب مشاكل للمرأة وطفلها إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح.

توضح هذه المقالة نوع النظام الغذائي الذي يجب أن تتبعه المرأة أثناء الحمل إذا كانت مصابة بسكري الحمل. وتنظر أيضا في خيارات العلاج الأخرى للسكري الحملي وإلى المضاعفات التي قد تحدث إذا لم يتم إدارة المرض بشكل صحيح.

محتويات هذه المقالة :

فهم مرض السكري الحملي
ما الذي ينبغي أن تأكله المرأة المصابة بمرض السكري الحملي
ما الذي ينبغي أن تتجنبه المرأة المصابة بمرض السكري الحملي
علاج مرض السكري الحملي
مضاعفات مرض السكري الحملي

فهم مرض السكري الحملي

مرض السكري الحملي هو نوع من مرض السكري الذي يمكن أن يتطور خلال فترة الحمل. يحدث هذا النوع من مرض السكري عندما لا يستطيع جسم المرأة إنتاج ما يكفي من الأنسولين. 

عندما تكون المرأة حاملا، فإن جسدها ينتج العديد من الهرمونات، وتصبح عرضة لزيادة الوزن. كل هذه التغييرات قد تجعل خلايا جسمها غير قادرة على استخدام الأنسولين، وهذا ما يسمى مقاومة الأنسولين.

إن مقاومة الأنسولين تعني أن الجسم يحتاج إلى المزيد من الأنسولين من أجل استخدام السكر في الدم. في بعض الأحيان يصبح جسم المرأة غير قادر على إنتاج ما يكفي من الانسولين، وهذا يؤدي إلى تراكم السكر في الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

قد تشمل أعراض مرض السكري الحملي ما يلي :

العطش بشكل غير عادي
التبول في كثير من الأحيان
التعب
الغثيان
التهابات المثانة المتكررة
عدم وضوح الرؤية
السكر في البول، عند اختباره من قبل الطبيب

ما الذي ينبغي أن تأكله المرأة المصابة بمرض السكري الحملي

تباعد الوجبات والوجبات الخفيفة التي تحتوي على الكربوهيدرات بالتساوي على مدار اليوم يمكن أن يساعد في تجنب ارتفاع طفيف في نسبة السكر في الدم. توصي الجمعية الأمريكية للسكري بأن تتناول النساء المصابات بسكري الحمل ثلاث وجبات صغيرة إلى معتدلة ووجبات خفيفة من يومين إلى أربعة وجبات يوميا.

وتشمل الطرق الأخرى للمساعدة في تنظيم نسبة السكر في الدم :

تجنب تناول الكثير من الكربوهيدرات في وقت واحد
الجمع بين الكربوهيدرات مع البروتين أو الدهون الصحية
عدم تخطي وجبات الطعام
تناول وجبة غنية بالبروتينات الليفية والكربوهيدرات الليفية
تناول الأطعمة منخفضة نسبة السكر في الدم، تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من نسبة السكر في الدم هو عامل حاسم آخر في نظام غذائي السكري الحملي.

الأطعمة التي تحافظ على استقرار نسبة السكر في الدم :
  1. الخبز
  2. الخضروات غير النشوية
  3. بعض الخضروات النشوية، مثل البازلاء والجزر
  4. بعض الفواكه، مثل التفاح والبرتقال والجريب فروت والخوخ والكمثرى
  5. الفاصوليا
  6. العدس
  7. الحمص
  8. الأسماك، الدجاج
  9. البيض
  10. التوفو
  11. الكينوا
  12. البقوليات
  13. اختيار الدهون غير المشبعة
الدهون غير المشبعة هي أيضا جزء من أي نظام غذائي صحي. ومن أمثلة الدهون غير المشبعة ما يلي :
  1. زيت الزيتون
  2. زيت الفول السوداني
  3. الأفوكادو
  4. معظم المكسرات والبذور
  5. سمك السلمون
  6. السردين
  7. التونة
  8. بذور الشيا
ما الذي ينبغي أن تتجنبه المرأة المصابة بمرض السكري الحملي

تجنب الأطعمة التي قد تزيد من مستويات السكر في الدم أمر ضروري إذا كان الشخص يتبع نظام غذائي للسكري الحملي.

تجنب الأطعمة السكرية

ترتفع مستويات السكر في الدم عند تناول الأطعمة السكرية، وخاصة تلك التي يتم معالجتها. ينصح النساء المصابات بالسكري الحملي بتجنب أو الحد من الأطعمة السكرية، قدر الإمكان.

الأطعمة السكرية التي ينبغي تجنبها تشمل :
  1. الكيك
  2. البسكويت
  3. الحلويات
  4. المشروبات الغازية
  5. عصير الفاكهة مع السكريات المضافة
  6. الأطعمة النشوية جدا

الأطعمة النشوية مرتفعة الكربوهيدرات والتي يكون لها تأثير أكبر على نسبة السكر في الدم وتشمل :
  1. البطاطا البيضاء
  2. الخبز الأبيض
  3. الأرز الأبيض
  4. الباسطة
بعض الأطعمة ليست من مصادر السكر أو الكربوهيدرات، لكنها قد تحتوي على مستويات غير صحية من كل من هذه الأنواع الغذائية. ومن الأمثلة على ذلك :
  1. الأطعمة المصنعة 
  2. الكاتشب
  3. الأطعمة السريعة
  4. الحليب والفواكه التي تحتوي على السكريات الطبيعية

علاج مرض السكري الحملي
إتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن يساعد على السيطرة على مستويات السكر في الدم وإدارة مرض السكري الحملي، ومع ذلك، قد تحتاج بعض النساء المصابات بسكري الحمل إلى أدوية مثل الميتفورمين أو الأنسولين لخفض مستويات السكر في الدم.

مضاعفات مرض السكري الحملي
إذا كانت المرأة مصابة بسكري الحمل أثناء الحمل، فهذا يزيد من احتمال أن تعاني هي وطفلها من مضاعفات.

يتعرض الأطفال المصابون بسكري الحمل إلى خطر أكبر يتمثل في :
  1. زيادة الوزن
  2. الولادة في وقت مبكر
  3. إنخفاض نسبة السكر في الدم
  4. تطور مرض السكري من النوع 2 

بالنسبة للمرأة، المضاعفات المحتملة تشمل : 
إرتفاع ضغط الدم و وجود طفل ذو حجم أكبر، إن ولادة طفل ذو حجم أكبر يمكن أن يزيد من خطر النزيف المفرط والحاجة إلى عملية قيصرية.

حوالي نصف النساء المصابات بسكري الحمل يتطور لديهن مرض السكري من النوع الثاني بعد الحمل، لكن إدارة مستويات السكر في الدم أثناء الحمل يقلل من خطر حدوث ذلك.

متى ترى الطبيب
عادة ما يتطور داء السكري الحملي عند الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، لذلك يختبر الطبيب المرأة الحامل في هذا الوقت.

إذا لاحظت المرأة أي من أعراض مرض السكري الحملي قبل أن يتم اختبارها، ينبغي أن تتحدث إلى الطبيب، في أقرب وقت ممكن.

بمجرد أن يشخص الطبيب امرأة مصابة بسكري الحمل، فإنه عادة ما يحيلها إلى اختصاصي تغذية. يمكن لطبيب التغذية المساعدة في وضع خطة نظام غذائي على أساس مستويات السكر في الدم للمرأة والاحتياجات الغذائية.

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا