الأحد، 4 فبراير 2018

الآن يمكن استبدال حقن الأنسولين بمستنشق الأنسولين

قد تتساءل "منذ ومتى يمكننا أن نستنشق الأنسولين"؛ أليس هذا العلاج لديه حقن؟ حسنا، الحقيقة أن هناك نسخة مستنشقة من هذا الدواء. في الماضي، كانت الحقن هي الطريقة الوحيدة الممكنة لإدارة الأنسولين، أما اليوم فقد أصبح مستنشق الأنسولين أحد الطرق الممكنة لإدارة الأنسولين.

فمع التقدم التكنولوجي، تمكن العلماء من ابتكار طريقة أكثر عملية للحصول على الأنسولين. في الواقع، كانوا يعملون عليه لعقود. وأخيرا، قد أصبح متوفرا، ويقول البعض أن له آثارا إيجابية.

بالنسبة للذين لم يسمعوا عن الأنسولين المستنشق، فهنا كل ما يحتاجون معرفته حول هذا الموضوع. 

 في عام 2014، وافقت إدارة الاغذية والعقاقير على استخدام هذا الدواء، يمكنك وضع دواء الأنسولين داخل خرطوشة من جهاز الاستنشاق، وإغلاقه والتنفس فيها. 

كانت أجهزة الاستنشاق السابقة للأنسولين كبيرة وغير عملية. ولكن، تبدو الجديدة أكثر فائدة لإدارة كل من النوع 1 والسكري من النوع 2.

وعلاوة على ذلك، عندما يتنفس المريض في الجسيمات الدقيقة، فإنها تطير من خلال الشعب الهوائية للوصول إلى سطح الرئتين الداخلية. بمجرد وصولها إلى الوجهة، الجسيمات تذوب داخل السائل من الرئتين الداخلية لتقل بسرعة إلى مجرى الدم.

ونتيجة لذلك، فإن جهاز استنشاق الأنسولين قد يوفر نظاما أكثر تحسنا للإنسولين.

الذي لا يمكن استخدامه؟
مستنشق الأنسولين ليس للجميع. يجب على بعض الأشخاص عدم استخدامه مثل :

المدخنين
الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما
الناس الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة

المخاطر المحتملة للأنسولين المستنشق
مثل أي دواء، هناك بعض المخاطر المحتملة. أولا، كما يدعي البحث، هذا النوع من الأنسولين ليس للمدخنين أو أي شخص لديه مشاكل رئوية. ثانيا، ليس هناك ما يكفي من الأدلة العلمية على الكيفية التي يمكن أن يؤثر بها الانسولين المستنشق على الرئتين.

قد يكون لها بعض الآثار الغامضة على المدى الطويل على الرئتين.

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق