السبت، 24 فبراير 2018

لماذا يؤثر مرض السكري على التئام الجروح

مرض السكري يصعب على الجسم إدارة مستويات السكر في الدم. عندما يبقى مستوى السكر في الدم مرتفعا، فإنه يضعف وظيفة خلايا الدم البيضاء، مما يؤدي إلى عدم القدرة على محاربة البكتيريا.

مرض السكري، وخاصة إذا كان غير المنضبط، يرتبط أيضا مع ضعف الدورة الدموية. مع تباطؤ الدورة الدموية، تتحرك خلايا الدم الحمراء ببطء أكثر. وهذا يصعب على الجسم تسليم المغذيات إلى الجروح. ونتيجة لذلك، فإن الإصابات تلتئم ببطء، أو قد لا تلتئم على الإطلاق.

تلف الأعصاب هو عامل آخر يؤثر على التئام الجروح. يمكن أن يسبب الجلوكوز في الدم غير المنضبط أضرارا في أعصاب الجسم، مما يعني أن المصابين بداء السكري قد لا ينتبهون إلى أقدامهم المصابة. وهذا يمكن أن يمنعهم من العلاج، مما يسمح للجرح أن تصبح أسوأ.

أما التعرق الضعيف، والجلد الجاف والمتصدع، والتهابات أظافر القدم، وتشوهات القدم فهي أكثر شيوعا لدى المصابين بداء السكري، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية.

البحث يكشف باستمرار أن مرض السكري يؤثر على التئام الجروح، بما في ذلك :

ضعف إنتاج الهرمونات المرتبطة بالنمو والشفاء
إنخفاض إنتاج وإصلاح الأوعية الدموية الجديدة
ضعف حاجز الجلد
إنخفاض إنتاج الكولاجين

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا