7 طرق لإدارة كل من مرض السكري وصحة القلب - ذاكرة المعرفة

الاثنين، 5 مارس 2018

7 طرق لإدارة كل من مرض السكري وصحة القلب

العديد من عادات نمط الحياة التي يمكن أن تساعد على السيطرة على مرض السكري لديها أيضا فوائد لصحة القلب والأوعية الدموية.

إذا كان لديك مرض السكري، فمن المهم السيطرة على مستويات السكر في الدم وتجنب المضاعفات المحتملة لمرض السكري؛ مثل أمراض الكلي ومشاكل في الرؤية، واختلال الأعصاب، وأمراض القلب.

ولكن إذا كان لديك مرض السكري من النوع 2، فإدارة هذه الحالة الصحية بشكل فعال يعني إيلاء الاهتمام إلى أكثر من مجرد مستويات السكر في الدم. يرتبط مرض السكري من النوع الثاني بمجموعة من المشاكل الأيضية الأخرى، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وزيادة الوزن، والبدانة.

وهذا يعني أن إدارة مرض السكري والعمل على تقليل مخاطر أمراض القلب ليست أهدافا منفصلة؛ فهي ترتبط ارتباطا وثيقا. وباستثناءات قليلة، فإن الاختيار الصحي لمرض السكري يعني اختيارا صحيحا للقلب، والعكس صحيح.

هنا ثماني طرق يمكنك من خلالها إدارة مرض السكري وتحسين صحة قلبك، ولماذا يعتقد الخبراء أنها مفيدة لكليهما.

1. ممارسة التمارين الرياضية بكثرة
 ممارسة الرياضة أثبتت باستمرار أنها مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المصابين بداء السكري.

لذا، ينبغي أن يكون التركيز الأساسي على التمارين الرياضية؛ مثل المشي والركض وركوب الدراجات، أو السباحة؛ لأنه يرفع معدل ضربات القلب ويساعد القلب على النمو بشكل أقوى، في حين أن زيادة تدفق الدم يجعل الأوعية الدموية أكثر صحة.

الرياضة عموما مفيدة جدا لأن العضلات هي المستهلك الرئيسي للجلوكوز (السكر) في الجسم، إضافة إلى أن النشاط البدني يحس خلايا الجسم ، مما يساعدهم على استخدام الهرمون بشكل أكثر كفاءة.

2. إتباع نظام غذائي لقلب صحي 
إن تناول الدهون والكربوهيدرات ضروري لإدارة كل من مرض السكري وأمراض القلب. على وجه التحديد، يجب عليك الحد من الدهون المشبعة؛ الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان، وبعض الزيوت الاستوائية؛ لأنها يمكن أن ترفع مستويات الكوليسترول السيء غير الصحي في الدم، مما يؤدي إلى تراكم الرواسب الدهنية في الشرايين.

يجب أيضا تجنب الكربوهيدرات المكررة، بما في ذلك السكريات المكررة والحبوب المصنعة الموجودة في العديد من الأطعمة الخفيفة والحلويات، لأنها يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم مباشرة وترتبط بارتفاع معدلات أمراض القلب.

من المهم أيضا الحد من كمية الدهون، لأن الدهون يمكن أن تسهم في مقاومة الانسولين وزيادة سكر الدم.

وينبغي اتباع نظام غذائي يعتمد على الحبوب الكاملة والبقوليات (البازلاء، والفاصوليا، والعدس)، والأسماك، واللحوم الخالية من الدهون والدواجن، والدهون الصحية من زيت الزيتون والمكسرات، والكثير من الفواكه والخضروات.

3. الحفاظ على وزن صحي
غالبا ما تكون السمنة أكثر تعقيدا بسبب العوامل الأيضية التي تزيد من نسبة السكر في الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب؛ خاصة إذا كانت الدهون الزائدة في منطقة الخصر من الجسم والتي غالبا ما تكون مرتبطة مع مقاومة الانسولين.

فقدان الوزن، يمكن أن يخفض مستويات الجلوكوز في الدم، ويمكنه أيضا أن يساعد على انخفاض الكولسترول والدهون الثلاثية الخاص وضغط الدم.

4. تجنب التدخين
بالإضافة إلى احتمال زيادة نسبة السكر في الدم على المدى القصير، فإن التدخين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم آثار مضاعفات السكري. وبصفة عامة، يمكن للطبيب أن يساعد المريض في الإقلاع عن التدخين. 

في حين أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، التدخين أيضا يزيد كثيرا من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق إتلاف جدران الأوعية الدموية وزيادة تراكم البلاك.

5. الحد من التوتر
من المعروف أن الإجهاد يرفع نسبة السكر في الدم وهناك علاقة واضحة بين أمراض التوتر والقلب.

بعض التقنيات، مثل الارتجاع البيولوجي، والتأمل، والعلاج النفسي، يمكن أن تساعد في الحد من التوتر.

6. أخذ قسط كافي من النوم
إذا كنت تنام أقل من سبع ساعات كل ليلة، فأنت معرض لخطر الإصابة بتطور كل من أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

هناك بعض الأدلة على أن النوم القليل جدا، أو أكثر من اللازم؛ يمكن أن يرفع نسبة السكر في الدم إذا كان لديك مرض السكري بالفعل. في دراسة نشرت في مارس 2013 في مجلة السكري الرعاية، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري الذين ينامون أكثر من 7.4 ساعة أو أقل من 6.5 ساعة كل ليلة كانت لديهم مستويات A1C أعلى من الذين ينامون لفترة طويلة.

7. تجنب الاكتئاب
يمكن أن يصعب الاكتئاب على الشخص الحفاظ على نمط حياة صحي واتباع العلاجات الموصى بها لكل من مرض السكري وصحة القلب. هذا شيء آخر يجب أن يتم فحصه.

وفقا لمايو كلينيك، الناس الذين يعانون من مرض السكري هم في خطر متزايد للاكتئاب. أيضا، قد يؤدي الاكتئاب إلى زيادة خطر إصابة الشخص بمرض السكري من النوع الثاني.

مواضيع أخرى مفيدة :