الطريقة التي يؤثر بها التوتر على التنفس وكيفية إعادة توازنه - ذاكرة المعرفة

الخميس، 15 مارس 2018

الطريقة التي يؤثر بها التوتر على التنفس وكيفية إعادة توازنه

عندما يفكر الناس في الصحة، فهم عادة يفصلون الصحة البدنية والعقلية. ومع ذلك، في الواقع، ليست جوانبنا العقلية والجسدية كيانات منفصلة. جسمنا وعقلنا هما نفس الكيان. إذا كان هناك شيء خاطئ في عقلنا، فإن جسمنا يعاني أيضًا.

نفس الشيء مع التنفس. الطريقة التي تتنفس بها تؤثر على جسمك كله. عندما يتعرض جسمك للتوتر، فإن توتر الجسم يؤثر على تنفسك. تبين أن مشاعرك الإيجابية والسلبية يمكن أن يكون لها تأثير كبير على جسمك.

في هذه المقالة، نود أن نخبرك كيف يمكن للتوتر أن يؤثر على التنفس وكيفية إعادة توازنه. هل أنت مهتم؟ قم بالتمرير للأسفل لقراءة هذه المعلومات المفيدة في الوقت الحالي. يمكن أن يكون ذلك مفيدا للأشخاص الذين غالبا ما يتعرضون للتوتر.

التنفس البطني 
واحدة من أفضل تقنيات التنفس في اليوغا هي التنفس البطني. هذا النوع من التنفس يمكن أن يملأك ويوسع بطنك ويريح جسمك.

هل سبق لك أن لاحظت كيف يتنفس الأطفال الصغار عندما ينامون؟ يستخدمون هذه التقنية من التنفس.

عندما تواجه التوتر، فإن الجهاز العصبي يوجه جسمك لتحرير هرمونات التوتر بما في ذلك الأدرينالين والكورتيزول. إن إطلاق هذه الهرمونات يتسبب في أخذ الأنفاس لمساعدتك على التعامل مع التهديد أو الخطر.

لحسن الحظ، هناك العديد من الطرق لتهدئة نفسك. من أجل مكافحة هذه المشكلة، تحتاج إلى إتقان تقنية التنفس البطني. إذا كنت ترغب في تخفيف التوتر، يجب عليك محاولة القيام باليوغا والتأمل.

بالإضافة إلى ذلك، نود أن نضيف أن الحفاظ على الجسم والعقل في حالة استرخاء أمر مهم للغاية لصحتك. يمكنك استخدام أي شيء يجلب لك الراحة مثل التدليك بالزيت، المشي، القراءة، الجري أو قضاء الوقت مع أصدقائك. يجب أن تؤدي أسلوب حياة نشط وأكل طعام صحي للحفاظ على صحة الجسم. فقط تذكر أنه يجب عليك دائمًا الاعتناء بصحتك والاستمتاع بهذه الحياة!

مواضيع أخرى مفيدة :