الاثنين، 5 مارس 2018

كيفية إدارة مرض السكري عن طريق الحد من دهون البطن

دهون البطن هي من أكثر أنواع الدهون نشاطا، وبالتالي أكثرها ضررا، فهي تتداخل مع الهرمونات وتساهم في مقاومة الانسولين وحدوث الالتهابات. مقاومة الانسولين هي السمة المميزة للسكري من النمط الثاني، وتشير إلى عدم قدرة الجسم على استخدام الأنسولين في نقل الجلوكوز أو السكر في الدم إلى خلايانا وعضلاتنا من أجل الطاقة. الجلوكوز هو المصدر الرئيسي للطاقة.

الكثير من الدهون في البطن يمكن أن يسبب الالتهاب في الجسم، ويمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسرطان. وهناك الكثير من الأعضاء الحيوية في الجسم في منطقة البطن، لذلك فمن المنطقي أن حشو هذه المنطقة بالدهون الزائدة قد يضر بالوظائف العادية لهذه الأجهزة، بما في ذلك الكبد والبنكرياس والجهاز الهضمي والكلي.

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن يمكن أن تكون لديهم دهون زائدة في الجسم مثل دهون البطن، مما قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين. مع مرور الوقت، قد تؤدي مقاومة الانسولين إلى داء السكري من النوع 2 والعديد من المضاعفات المزمنة.

بعض الأطعمة، مثل المشروبات السكرية، قد تسهم في تشكل دهون البطن. عندما نشرب المشروبات المحلاة مع السكروز، الفركتوز، أو شراب الذرة عالي الفركتوز، الكبد يخزن هذا السكر وبالتالي زيادة ادهون البطن. الهرمونات التي تنتجها دهون البطن تلعب دورا أساسيا في مقاومة الانسولين، مما يؤدي إلى النوع 2 من مرض السكري.

أحد الأمور التي يجب معرفتها هو أن الوراثة والهرمونات تلعب دورا هاما في موقع تراكم الدهون في الجسم. تراكم دهون البطن لا يمكن وضعه تحت السيطرة، ولكن يمكن اتخاذ خطوات لمنعه كالاعتماد على نظام غذائي يشمل الأطعمة التي تساعد على السيطرة على دهون البطن، وكذلك الأطعمة التي تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم. 

الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا