الثلاثاء، 20 مارس 2018

الكتف المتجمد : الأسباب والأعراض والعلاج

الكتف المتجمد حالة محبطة ومن المحتمل أن تستمر لمدة تصل إلى عام قبل أن تعود كتفك إلى الحالة الطبيعية. لذلك، من الضروري فهم الأسباب والأعراض وخيارات العلاج والعلاجات المنزلية المحتملة لهذه الحالة غير العادية.

ما هي الكتف المتجمد؟
الكتف المتجمد حالة غريبة حيث يفقد شخص ما تدريجيًا حركة كتفه، مما يمنع عددًا من الأنشطة الشائعة ويسبب الألم والالتهاب. يبقى أصل هذه الحالة لدى الأشخاص غامضًا إلى حد ما، على الرغم من أنه يتم مشاهدته لدى الرياضيين والأشخاص الذين ينخرطون في نشاط رياضي مكثف يؤثر على كتفهم وأعلى ظهرهم وذراعمهم.

من السهل التغاضي عن الأعراض، مثل التمزق المنتظم بعد ممارسة التمارين الرياضية أو الإجهاد العضلي. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من الكتف المتجمد غالباً ما يكون لديهم زيادة في النسيج الندبي الذي يتكون حول الجزء الخارجي من كتفهم أو شد الأوتار والأنسجة في الكبسولة الواقية حول كتفهم. هذا التغيير في تكوين الأنسجة الطبيعية يسبب الصلابة والضيق المرتبطة بهذا المرض، ولكن السبب الكامن وراء هذا الضيق لم يتم العثور عليه بعد.

يصف معظم الباحثين هذه الحالة على ثلاث مراحل؛ مرحلة التجميد، المجمدة والذوبان. قد يكون الأول مصحوبًا بالألم والتصلب، ويستمر من بضعة أسابيع إلى شهور، أو حتى لفترة أطول. المرحلة المجمدة لا ترتبط بأي نوع من الألم، بل بالأحرى ضعف عام وضعف الحركة يمكن أن تستمر لمدة عام أو أكثر. قد تواجه عودة الألم وعدم الراحة في المرحلة الأخيرة يمكن أن تستمر هذه الخطوة الأخيرة من المرض بضعة أشهر، حتى عدد من السنوات، قبل الوصول إلى مستوى عادي من الحركة.

أسباب الكتف المتجمد
تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا للكتف المتجمد نمط حياة غير مستقر، أو الشيخوخة الطبيعية، أو المرض المزمن، أو انقطاع الطمث، أو إجراء جراحة أو إصابة.

الشيخوخة : مع تقدمنا ​​في السن، تتعرض الأنسجة والعظام والأربطة والعضلات إلى التقلص بمعدل أسرع. في حين يقبل بعض الناس هذا ببساطة كجزء طبيعي من الشيخوخة، الكتف المتجمد ليس طبيعيًا، بأي شكل من الأشكال. مع تقدمك في السن، يجب أن تكون أكثر حذراً مع ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط، ورفع، وتوتر عضلات الكتف، لأنك بالفعل في خطر أعلى من تشكيل الأنسجة الندبية وتقلص الأنسجة حول كبسولة الكتف.

قلة الاستخدام : إذا كنت تعيش بأسلوب حياة غير مستقر، أو بقيت لفترة طويلة دون تحريك الكتف لجزء كبير من اليوم، ناهيك عن ، عدم ممارسة الرياضة فقد تكون عرضة للكتف المتجمد. ستبدأ عضلاتك بالضمور مع نقص الاستخدام، مما قد يجعلك تشعر بالضعف.

المرض المزمن : إذا كنت تعاني من مرض مزمن يؤثر على حركتك أو استقلابك أو مستويات نشاطك، فمن المرجح أن تعاني من الكتف المتجمد. غالبًا ما يرتبط داء السكري بهذه الحالة، حيث يمكن أن يتسم بتدفق الدم إلى مناطق معينة من الجسم، مما قد يؤدي إلى التهاب الأنسجة، وعدم الشفاء.

إنقطاع الطمث : هذه الحالة تؤثر بشكل خاص على النساء بعد سن اليأس. وبمجرد انخفاض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم، ستتغير بعض الجوانب الأيضية، ويمكن أن تتأثر المسارات الهرمونية المسؤولة عن نمو العضلات والشفاء. ويعتقد أن هذا هو سبب ظهور مثل هذا العدد الكبير من الحالات لدى النساء فوق سن الستين.

الإصابات : أي إصابة في الكتف تسبب تجمد جزء من الجسم، على الأقل لفترة قصيرة من الزمن. إذا تجنبت استخدام كتفك أو ذراعك لأسابيع أو شهور في كل مرة، فسوف تبدأ كتلة العضلات بالانخفاض وقد تبدأ الأنسجة والأربطة حول كتفك في التضييق، مما يؤدي إلى كتف متجمد.

الجراحة : يمكن أن تؤدي الجراحة على الكتف إلى نمو (وتضخم) نسيج الندبة، مما قد يعوق حركة العضلات الطبيعية وتكوين الأنسجة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض الكتف المتجمد.

أعراض الكتف المتجمد
هناك بعض الأعراض القليلة للكتف المتجمد، مثل الصلابة والألم في الكتف، ومجموعة محدودة من الحركة، وصعوبة في النوم وعدم الراحة في أداء الأنشطة العادية.

الصلابة والألم : أقرب أعراض الكتف المتجمد هو الصلابة والألم الخفيف في الكتف، والذي يمكن أن يتحول بسهولة للوجع المنتظم. هذه الأعراض يمكن أن تصبح ثابتة لدى بعض المرضى، بينما قد تكون عابرة لدى آخرين.

صعوبة النوم : قد يشير بالإرهاق إلى أنماط النوم السيئة، ويمكن لهذا النوع من الكتف غير المرن أن يسبب العشرات من الانقطاعات على مدار الليل.

الحركة المحدودة : عندما تنتقل من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية من الكتف المتجمد، ستلاحظ انخفاضًا ملحوظًا في نطاق حركتك في كل اتجاه يتطلب المرونة في منطقة الكتف.

الأنشطة العادية : ستصبح الأنشطة التي غالباً ما تتم "دون شعور" تدريجياً أكثر صعوبة أو بعدم ارتياح، مثل فتح الباب أو القيادة أو ربط حذائك أو ارتداء ملابسك أو حتى تنظيف أسنانك بالفرشاة.

العلاجات للكتف المجمد
بما أن هذه الحالة غير مريحة وغامضة، فقد وجد أن عددًا من العلاجات فعالة إلى حد ما في علاجها. وتشمل الحقن الستيرويدية، مسكنات الألم، الأدوية المضادة للالتهابات والمراهم، التلاعب بالكتف، الجراحة.

الأدوية
يمكن أن يساعد قاتل الألم والأدوية المضادة للالتهابات في تخفيف التورم حول الكتف ومنع تشديد كبسولة الكتف.

حقن الستيرويد
يمكن أن تساعد الحقن في موضع الكتف على تقليل الألم وتحسين القدرة على الحركة، خاصة إذا خضعت لهذا العلاج مبكراً خلال مرحلة "التجميد" من هذه الحالة.

التلاعب بالكتف
في هذا الإجراء، يتلقى المرضى تخديرا ويقوم الطبيب بالتلاعب يدويا بالعضلات لتمديد الأنسجة وتحسين الحركة، وبالتالي يمنع الألم.

العملية الجراحية
في حالات نادرة، يتم إجراء عملية جراحية من جزأين في وقت واحد، وتمتد الأنسجة المتوترة ثم تقسم هذه الأنسجة لتحسين مرونتها. 

العلاجات المنزلية للكتف المتجمد
إذا لم تعمل العلاجات السابقة لتهدئة الأعراض، يمكنك استخدام مجموعة من العلاجات المنزلية، مثل معجون الكركم والزنجبيل وزيت جوز الهند وزيت بذور الخردل، وغيرها.

معجون الكركم
إن معجون الكركم المعروف في جميع أنحاء العالم بقدراته القوية المضادة للالتهابات سهل التحضير والاستخدام. يمكن وضعه يوميا على الكتف لتحسين عملية الشفاء الطبيعية، في حين يقلل أيضا من الالتهاب والألم.

زيت جوز الهند
يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة والدهون الصحية وغيرها من المركبات المضادة للالتهابات على تخفيف التورم في الكتف وتحسين نمو العضلات في المنطقة المتجمدة.

زيت بذور الخردل
يمكن وضع زيت الخردل الدافئ عدة مرات كل يوم للحد من الألم والالتهاب في الكتف، مع تحسين القوة والحركة في هذه المنطقة.

الزنجبيل
سواء كنت تستخدم الزنجبيل في كتفك أو تشرب شاي الزنجبيل، فإن هذا المركب المضاد للأكسدة والمضاد للالتهابات هو خيار ممتاز للتخفيف من أعراض الكتف المتجمد.

تمارين للكتف المتجمد
أفضل تمرين للكتف المتجمد هو مزيج من التمدد والتمارين الرياضية، حيث أن القيام بهذا الأخير يمكن أن يكون خطيرًا دون البدء بالأول.

سوف تحتاج إلى البدء بتمديد الكتف من خلال تمددات مختلفة في كل اتجاه؛ فوق رأسك، إلى جانبك، خلفك وفي دوائر كبيرة. يمكن القيام بتمارين ذات تأثير منخفض، مثل السباحة أو رفع الأثقال الخفيف جدًا، أن يساعد في تقوية المنطقة دون إجهاد العضلات والأوتار والأنسجة.
الموضوع التالي الموضوع التالي
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا