عرق النسا : الأسباب والأعراض والعلاج والتمارينذاكرة المعرفة

الثلاثاء، 20 مارس 2018

عرق النسا : الأسباب والأعراض والعلاج والتمارين

عرق النسا يمكن أن يكون حالة مؤلمة بل وموهنة، حتى لو استمرت لمدة بضعة أيام فقط. لحسن الحظ، هناك قدر كبير من البحوث فيما يتعلق بهذا المرض، بما في ذلك المشورة القيمة بشأن الأسباب والأعراض والعلاجات المحتملة والعلاجات المنزلية التي لا تقدر بثمن لعرق النسا.

ما هو عرق النسا؟
يشير عرق النسا إلى ألم موضعي في أسفل الظهر قد يمتد في كثير من الأحيان إلى أحد الساقين وعبر الأرداف. قد يكون هذا الإحساس الخافت سريعًا ويتلاشى بسرعة أو قد يستمر لأسابيع. في معظم الحالات، سيؤثر هذا الألم الشاق القوي على إحدى ساقيك فقط.

الإسم مشتق من العصب الذي يسبب هذا الألم، العصب الوركي. عندما يتأثر هذا العصب أو يتأثر بطريقة ما، سيظهر الألم عند مستوى معين من الشدة. بالنسبة للعديد من الناس، يكون الألم مؤقتًا فقط، ولكن المشاكل المتكررة مع عرق النسا شائعة، وغالباً ما تكون أسوأ إذا لم يتم تناولها أو معالجتها بطريقة ما. بسبب موقع الألم، كثير من الناس يخطئون تشخيص عرق النسا على أنه مشكلة في الساق، في حين أن الاصطدام العصبي الفعلي يحدث في أسفل الظهر. في بعض الحالات، يمكن الشعور بالتأثيرات عند القدم والساق السفلية.

أسباب عرق النسا
يحدث عرق النسا مباشرة بسبب الضغط على العصب الوركي، ولكن هذا الضغط يمكن أن يكون نتيجة لأسباب مختلفة، مثل عقدة العضلات، والأقراص المنفتقة، وتهيج العضلات الكمثري، ومتلازمة أوتار المأبض، ومشاكل ضعف المفاصل والوضع، وغيرها. قد يكون من الصعب تشخيص السبب المباشر لعرق النسا، لأن الحالة قد تكون مزيجًا من أكثر من عامل واحد.

عقدة العضلات : معظم حالات عرق النسا تنشأ من عقدة العضلات في أسفل الظهر، والتي يمكن أن تسبب الضغط على العصب الوركي. يمكن أن يحدث هذا بسبب كمية مفرطة من التمرينات، الإلتهاب العضلي، الانحناء أو الرفع بطرق غريبة، أو أسباب شائعة أخرى وراء التشنج العضلي.

مشاكل الوضع : إذا كنت تجر بانتظام أو تعاني من ضعف في وضعية الظهر، فأنت تضع ضغطًا زائدًا على عضلات أسفل الظهر، والتي يمكن أن تلتهب وتسبب الضغط على العصب الوركي.

الحمل : العديد من النساء يعانين من آلام في أسفل الساقين والأرداف أثناء الحمل، ولكن هذا شكل من أشكال عرق النسا. يسبب الجنين ضغطًا زائدًا في البطن حيث تتحرك بعض الأعضاء والأنسجة في الرحم، وهذا غالبا ما يؤدي إلى الضغط على العصب الزناد، مما يؤدي إلى ألم في الساقين.

التشنجات العضلية : يمكن أن يكون سبب تشنجات العضلات من كل شيء من نقص المغذيات إلى الإصابة، ولكن هذه الأنواع من التشنجات يمكن أن تكون غير متوقعة.، وهذا يؤدي إلى شكل آخر من عقدة العضلات التي ترتبط بعرق النسا.

تضيق العمود الفقري القطني : في هذه الحالة، تضيق القناة الشوكية بالقرب من أسفل الظهر، مما يؤدي إلى خنق الأعصاب في الجزء السفلي من الظهر، مما يؤدي إلى تهيج وألم في العصب الوركي.

الأقراص المنزاحة : يعتقد معظم الناس أن هذا هو السبب الرئيسي لعرق النسا، ولكن هذا ليس صحيحًا. عندما يبدأ القرص الفقري بالانزلاق خارج الموقع المخصص له، فإنه سيضغط من خلال بعض الثغرات الموجودة في الفقرة ويمكنه الضغط على العصب الوركي. 

متلازمة أربطة الصدر : في حالات نادرة، يمكن للعصابات المتليفة تهيج العصب الوركي وتقييده بالقرب من، حيث تتصل أوتار المأبض بالوركين. هذا يمكن أن يؤدي إلى ألم دائم يصعب علاجه.

عضلة الكمثري : هي عضلة تقع بالقرب من المنطقة التي يمر فيها العصب الوركي لأسفل الساقين. إذا كان العصب الوركي والعضلة الكمثيرية في اتصال، فإن أعراض عرق النسا تكون مرتفعة جدا.

أعراض عرق النسا
كما ذكرنا بإيجاز أعلاه، فإن أكثر أعراض عرق النسا شيوعًا هي ألم في الأرداف والساقين. الأعراض الأخرى الشائعة هي خدر في الأرداف والضعف في الساقين وآلام أسفل الظهر وألم الورك وصعوبة الوقوف.

ضعف الساق : أحد أكثر أعراض عرق النسا شيوعًا هو ضعف طفيف أو ضعف عضلي في الساق، كما لو أن عضلات أوتار الركبة لا تعمل بشكل صحيح.

ألم الورك : على الرغم من أن الألم يقع عادة في الأرداف والساقين، إلا أنه يمكن أن يسبب أنماطًا غير عادية للمشي، والتي تؤدي إلى التهاب في الأوتار بالقرب من الوركين.

صعوبة الوقوف : قد تجد صعوبة في الوقوف إذا كنت تعانين من عرق النسا، لأن هذا النوع من الألم العصبي يمكن أن يضعف قدرات تقلص الساقين، لذا فإن الوقوف لفترات طويلة قد يكون مؤلماً.

آلام أسفل الظهر

الخدر : قد تشعر بخدر في الجزء الخلفي من الفخذين أو الأرداف، أو وخز في أصابع القدمين والقدمين.

العلاجات لعرق النسا
بالنظر إلى مدى انتشار عرق النسا، فقد تم تطوير عدد من الخيارات العلاجية القابلة للتطبيق. وتشمل العلاجات الحارة والباردة، ومسكنات الألم، وحقن الستيرويد، والوخز بالإبر، وإعادة تقويم العظام، والتدليك.

مسكنات الألم
تساعد الوصفات الصيدلانية الشائعة لمسكنات الألم في إخفاء الأعراض وجعل المرض أكثر قابلية للإدارة، لكن الأدوية لن تعالج المشكلة الأساسية بشكل كامل.

حقن الستيرويد
يمكن لهذه الحقن تقوية العضلات المحيطة وتقليل الالتهاب في أسفل الظهر.

العلاج بالإبر
يمكن أن تساعد علاجات الوخز بالإبر العادية في إعادة توجيه تدفق الطاقة والنبضات العصبية في الظهر، بالإضافة إلى عقدة العضلات "غير المتشابكة" وتخفيف العديد من أعراض عرق النسا الشائعة.

العلاج يدويا
 غالبا ما يستخدم تقويم العمود الفقري لإعادة ضبط الأقراص المنزاحة و "ضبط" الظهر، والتي يمكن أن تقلل التوتر والضغط على الأعصاب المختلفة، مع الحفاظ على العمود الفقري مستقيما والأرجل خالية من الألم.

التدليك
الأسلوب الأكثر شعبية لآلام عرق النسا هو العلاج بالتدليك في أسفل الظهر والأرداف والساقين، لأن ذلك سيساعد على تلطيف التهاب العضلات وتحسين الشفاء.

العلاج الساخن والبارد
يمكن أن تساعد الكمادات الباردة والساخنة المتناوبة على بقعة ألم عرق النسا على مساعدة العضلات على التكيف، وتهدئة الأعصاب، وتقليل الألم وتورم الظهر بشكل عام.

العلاجات المنزلية لعرق النسا
كثير من الناس يفضلون العلاجات المنزلية لعرق النسا، بدلا من الحقن، والمستحضرات الصيدلانية أو العلاجات الرسمية، مثل الكركم، جذور الفاليريان، بذور الحلبة وتجنب وضعية النوم السيئة وتدخين السجائر.

جذور الفاليريان 
يمكن أن تستهلك هذه العشبة الأسطورية كشاي، لأنها غنية بالمركبات المضادة للالتهابات والمهدئة، وكما هو معروف للحد من آلام الأعصاب.

الكركم
يحتوي الكركم على خصائص مضادة للالتهابات، وذلك بفضل العنصر النشط، الكركمين. وضع عجينة الكركم مباشرة أسفل الظهر يمكن أن يهدئ ألم عرق النسا.

نوعية النوم
قد يؤدي النوم على فراش غير لائق، شديد النعومة، إلى توتر العضلات مما سيؤثر على العصب الوركي.

تمارين لعرق النسا
هناك عدد غير قليل من التمارين الفعالة التي يمكن أن تخفف من آلام عرق النسا وتقوية أسفل الظهر، بما في ذلك تمديد العمود الفقري، وتمديد أوتار المأبض، والسباحة واليوغا. هذه ليست فقط تمارين ذات تأثير ضئيل، ولكنها تساعد أيضًا على تمدد المنطقة الدقيقة للظهر حيث ينقسم العصب الوركي وينتقل إلى الساقين. 

مواضيع أخرى مفيدة :