الثلاثاء، 24 أبريل 2018

المحليات الصناعية الخالية من السعرات الحرارية مرتبطة بالسكري، السمنة، مثل السكر : دراسة

على مر السنين، أصبحت المحليات الغذائية خيارا شعبيا للأشخاص الذين يرغبون في تناول الأغذية الحلوة بينما يحتاجون إلى الأمان لمنع زيادة الوزن ومرض السكري. لكن دراسة جديدة تشير إلى أن هذه المحليات قد يكون لها نفس تأثير السكر، على الرغم من أن الاثنين يعملان بطرق مختلفة.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور بريان هوفمان، وهو أستاذ مساعد في كلية الطب في ولاية ويسكونسن وجامعة ماركيت، "على الرغم من إضافة هذه المحليات الاصطناعية غير السعرية إلى وجباتنا اليومية، إلا أنه لا يزال هناك ارتفاع حاد في السمنة ومرض السكري". "في دراستنا، يبدو أن كل من السكر والمحليات الاصطناعية تظهر آثار سلبية مرتبطة بالبدانة والسكري، وإن كان ذلك من خلال آليات مختلفة."

كانت المحليات الصناعية موضوع الكثير من النقاشات والبحوث المتناقضة في المجتمع الطبي. في حين أن بعض الدراسات حددت القضايا المتعلقة بالفوائد المسوقة، فقد اقترح البعض الآخر أن هذه النتائج مبالغ فيها أو غير صحيحة. وقد أشير أيضا إلى خطر التحيز بسبب الدراسات التي تمولها الصناعة. تستخدم الدراسة الجديدة، التي يشار إليها على أنها "أكبر فحص حتى الآن تتبع التغيرات البيوكيميائية في الجسم"، طريقة تُدعى الاستقلاب غير المتحيز عالي الإنتاجية.

تم تغذية مجموعة من الفئران بالسكر (الجلوكوز أو الفركتوز) في حين أن مجموعة أخرى قد تمت تغذيتها بالمحليات الاصطناعية ذات صفر من السعرات الحرارية (الأسبارتام أو الأسيسولفام البوتاسيوم). بينما يباع الأسبارتام تحت أسماء تجارية مثل Equal® و NutraSweet® ، يباع acesulfame potassium كـ Sunett® و Sweet One®. وكلاهما من بين المحليات الصناعية الست التي وافقت عليها إدارة الأغذية والعقاقير ويمكن العثور عليها عادة في الصودا، الآيس كريم، الحلويات ، العلكة، منتجات النظافة الصحية، منتجات الألبان، حبوب الإفطار، والأطعمة المصنعة الأخرى.

في أقل من شهر، لاحظ الباحثون تغييرات ملحوظة في عملية التمثيل الغذائي للمجموعة الأخيرة. غيرت المحليات طريقة تعامل الجسم مع الدهون وتلقى الطاقة بينما تراكم البوتاسيوم في الدم، مع تركيزات عالية لها تأثير سلبي على الخلايا.

Soda
هذا موضوع جديد
الموضوع السابق الموضوع السابق

تسجل بقائمتنا البريدية و توصل بآخر مقالاتنا