كيفية تنظيم السكر في الدم بشكل طبيعي - ذاكرة المعرفة

الأحد، 8 يوليو 2018

كيفية تنظيم السكر في الدم بشكل طبيعي

إذا كنت قلقا بشأن توازن مستويات السكر في الدم، فجرب الألياف، خل التفاح، والقرفة، فقط عدد قليل من منظمات السكر في الدم الطبيعية.

يخضع إحساسنا بالتوازن والطاقة والرفاهية إلى حد كبير بمستويات السكر في الدم. في عالم يجهل التوتر، يمكن أن يؤدي سوء التغذية والعادات المستقرة إلى تفكيك هذا التوازن الدقيق.

بدمج الحركة البدنية وتنقية النظام الغذائي، يمكننا أن ننتقل إلى هذه المنظمات الطبيعية الخمسة لسكر الدم التي تم تجهيزها بشكل طبيعي لتقديم الدعم في عملية توازن نسبة السكر في الدم في الجسم.

الانثوسيانين
الأنثوسيانين، الذي تم العثور عليه بكثرة في الفواكه والخضراوات من الصنف الأحمر والأرجواني والأزرق، هو مجموعة من أصباغ النباتات القابلة للذوبان في الماء. 

يكمن دور الانتوسيانين في الوقائية من الالتهاب وبداية مرض السكري من النوع 2. وعلاوة على ذلك يمكن لمضادات الأكسدة الغذائية مثل الأنثوسيانين أن تحمي خلايا البنكرياس والأوعية الدموية الدقيقة من الإجهاد التأكسدي الناجم عن ارتفاع نسبة السكر في الدم.

بما أن هذه المركبات النباتية غنية بالألياف القابلة للذوبان، فإنها تعمل كحاجز لتثبيط بعض الإنزيمات الهاضمة، وبالتالي تباطؤ الانهيار السريع وتحرير الكربوهيدرات إلى جلوكوز الدم.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على الأنثوسيانين التوت والباذنجان والملفوف الأحمر والفاصوليا السوداء. إن دمج هذه الأطعمة النباتية الغنية بالعناصر المغذية في النظام الغذائي، إلى جانب مصادر عالية الجودة من البروتين والدهون، سيساعد على ردع تقلبات السكر في الدم. وهذا يشجع على تدفق طاقة بشكل ثابت.

خل حمض التفاح
قد أظهر خل التفاح، المعروف بقدرته العلاجية، آثارا إيجابية في زيادة حساسية الأنسولين ودفع الخلايا إلى استقلاب الجلوكوز.

حمض الأسيتيك، المركب الفعال في خل التفاح، يوقف هضم الكربوهيدرات عن طريق إبطاء إفراغ المعدة وزيادة امتصاص الجلوكوز بواسطة الأنسجة. وقد أظهرت الدراسات أيضا أن حمض الأسيتيك يمكن أن يخفض سكر الدم من خلال تأثيره على نشاط الإنزيم. إن تناول الخل في وقت النوم، على وجه الخصوص، قد نجح في خفض مستويات السكر في الدم في الصباح التالي عند الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من داء السكري.

تشير أبحاث أخرى إلى أن الأطعمة الحمضية مثل عصير الليمون الطازج أو الأطعمة المخمرة باللاكتين مثل العجين المخمر يمكن أن تحسن أيضا استجابة السكر في الدم.

الألياف
الألياف الغذائية صلة بتوازن السكر في الدم. وهي تعمل على تخفيف محتويات السكر في المعدة، مما يؤخر إفراغ المعدة ويسمح لهذه العملية أن تحدث خلال فترة ثابتة.

ترجع هذه الآثار الإيجابية إلى الخصائص اللزجة للألياف القابلة للذوبان وامتصاص المغذيات الكبيرة ببطء من الأمعاء. وقد أظهرت الدراسات المكثفة التي تبحث في دور الألياف القابلة للذوبان انخفاضاً في نسبة السكر في الدم بعد الوجبات بمعدل 20 في المائة.

تعد الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان جزءا لا يتجزأ من عملية الهضم الصحي، ويمكننا تحسين توازن السكر في الدم عن طريق تضمين المزيد من الأطعمة الليفية مثل الخضار الورقية والحبوب الكاملة والبقوليات والفاكهة قليلة السكر في الدم والشيا وبذور الكتان والسيليوم.

الكروم
يعتبر الكروم معدنا أساسيا لعملية التمثيل الغذائي للجلوكوز، وهو يلعب دورا في تسريع عمل الأنسولين. وقد ثبت الكروم التكميلي لتحسين تحمل الغلوكوز. 

على الرغم من احتواء العديد من الأطعمة الكاملة على الكروم، إلا أن المقدار الذي يتم توفيره يكون محدودا بشكل عام. المصادر المثلى للكروم تشمل البروكلي والبيض العضوي والشعير والشوفان والفاصوليا الخضراء والبصل والمكسرات. يحتوي كوب واحد من البروكلي على ما يقارب نصف الكمية اليومية الموصى بها من الكروم.

القرفة
تضيف نكهة القرفة المتعددة الاستخدامات لمسة جيدة إلى مجموعة متنوعة من الأطباق، ولكن هل يمكنها تحسين توازن السكر في الدم؟

لقد ألقت الأبحاث السابقة الضوء على كيفية عمل القرفة بالضبط لتحسينز حساسية الأنسولين. تستمر النتائج الأخيرة في إثارة الشكوك، إلا أن البعض قد قدم لمحة أقرب عن العلاقة بين القرفة وسكر الدم.

9 أطعمة تساعد على خفض نسبة السكر في الدم :
الخضار الورقية
المكسرات
الأفوكادو
زيت جوز الهند غير المكرر
الخيار
البيض
الحبوب الكاملة
الفول والبقوليات
التوت

مواضيع أخرى مفيدة :