أسباب ارتفاع السكر رغم أخذ الانسولين (المعدل الطبيعي للسكر لمرضى السكر) - ذاكرة المعرفة

الأحد، 15 يوليو 2018

أسباب ارتفاع السكر رغم أخذ الانسولين (المعدل الطبيعي للسكر لمرضى السكر)

حقائق عن ارتفاع السكر في الدم

تعرف هذه الحالة باسم ارتفاع السكر في الدم. وتسمى الحالة المعاكسة، انخفاض السكر في الدم، نقص السكر في الدم.

يأتي الجلوكوز من معظم الأطعمة، ويستخدم الجسم مواد كيميائية أخرى لإنتاج الجلوكوز في الكبد والعضلات. يحمل الدم الجلوكوز (السكر في الدم) إلى جميع الخلايا في الجسم كمصدر للطاقة، تحتاج الخلايا إلى المساعدة من الأنسولين. الأنسولين هو هرمون يصنعه البنكرياس، وهو عضو بالقرب من المعدة.

يطلق البنكرياس الانسولين في الدم، على أساس مستوى السكر في الدم. الأنسولين يساعد على نقل الجلوكوز من الطعام المهضوم إلى الخلايا. في بعض الأحيان، يتوقف الجسم عن صنع الأنسولين (كما هو الحال في مرض السكري من النوع 1)، أو أن الأنسولين لا يعمل بشكل صحيح (كما هو الحال في مرض السكري من النوع 2). لدى مرضى السكري، لا يدخل الجلوكوز في الخلايا بما فيه الكفاية، وبالتالي يبقى في الدم ويجعل مستويات السكر في الدم عالية.

يمكن قياس مستويات السكر في الدم في ثوانٍ باستخدام مقياس جلوكوز الدم، والذي يعرف أيضا باسم غلوكمتر. يتم وضع قطرة صغيرة من الدم من الإصبع أو الساعد على شريط اختبار وإدخالها في جهاز غلوكومتر. يتم عرض مستوى السكر في الدم (أو مستوى الجلوكوز) رقميا خلال ثوان.

مستويات الجلوكوز في الدم تختلف على نطاق واسع طوال النهار والليل لدى مرضى السكري. تتراوح مستويات الجلوكوز في الدم من 90 إلى 130 ملغ / ديسيلتر قبل وجبات الطعام، وأقل من 180 ملغ / ديسيلتر في غضون ساعة إلى ساعتين بعد الوجبة. يسعى المراهقون والبالغون المصابين بالسكري للحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن نطاق يخضع للرقابة، وعادة ما يكون 80-150 ملغ / ديسيلتر قبل وجبات الطعام. 

عندما تبقى مستويات السكر في الدم مرتفعة لعدة ساعات، يمكن أن يحدث الجفاف ومضاعفات أكثر خطورة. علاوة على ذلك، حتى ارتفاع سكر الدم الخفيف عندما لا يعالج بشكل ملائم لعدة سنوات؛ يمكن أن يتلف الأنسجة المتعددة في الدماغ والكلي، والشرايين. عندما يرتبط ارتفاع السكر في الدم بوجود الكيتونات في البول، تتطلب هذه الحالة عناية طبية فورية. عندما ترتفع مستويات السكر في الدم وتبقى مرتفعة (أكثر من 165 ملغم / ديسيلتر باستمرار) لعدة أيام إلى أسابيع، ينبغي الشروع في العلاج.

تيدث ارتفاع مستويات السكر في الدم يوميا لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. من المهم التحكم في مستويات السكر في الدم من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة والأدوية (إذا تم وصفها)، لمعرفة أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم، والحصول على العلاج، عند الضرورة.

أسباب ارتفاع السكر رغم أخذ الانسولين
داء السكري هو واحد من عدة حالات تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم. بالنسبة لشخص مصاب بالسكري، فإن ارتفاع السكر في الدم له العديد من الأسباب المحتملة :

الكربوهيدرات : تناول طعام يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، وهو شكل من أشكال السكر. لا يستطيع جسم الشخص المصاب بالسكري معالجة مستويات عالية من الكربوهيدرات بسرعة كافية لتحويلها إلى طاقة. مستويات السكر في الدم لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري يمكن أن ترتفع في غضون ساعات بعد تناول الطعام.

السيطرة على الأنسولين : لا ينتج ما يكفي من الأنسولين (إما عن طريق حقن الأنسولين أو تناول الدواء الذي يحفز البنكرياس على إنتاج المزيد من الأنسولين). يجب على مرضى السكري السيطرة على نسبة السكر في الدم عن طريق توليفة من التقدير الغذائي، وتناول الأدوية، والنشاط البدني. عندما لا تتوازن الطعام وممارسة الرياضة والأنسولين، ترتفع مستويات السكر في الدم.

الإجهاد : يمكن أن يلعب الإجهاد دورا في إحداث ارتفاع السكر في الدم، ولكن لا ينبغي أن يستخدم كذريعة للسيطرة السيئة على مرض السكري.


عدم ممارسة التمارين الرياضية : التمارين اليومية هي مساهم حاسم في تنظيم مستويات السكر في الدم.

العدوى أو المرض أو الجراحة : مع المرض، تميل مستويات السكر في الدم إلى الارتفاع بسرعة على مدار عدة ساعات.

أدوية أخرى : يمكن أن تؤثر بعض الأدوية، وخاصة المنشطات، على مستويات السكر في الدم.

أعراض ارتفاع السكر في الدم
إرتفاع مستوى السكر في الدم في حد ذاته هو أحد أعراض مرض السكري. ومع ذلك، فإن الفرد الذي يعاني من ارتفاع السكر في الدم قد لا يكون لديه أي أعراض على الإطلاق.

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة ما يلي :

فم جاف
عطش
كثرة التبول
التبول أثناء الليل
رؤية ضبابية
جفاف وحكة الجلد
التعب أو النعاس
فقدان الوزن
زيادة الشهية

إذا استمر ارتفاع السكر في الدم لعدة ساعات ويؤدي إلى الجفاف، فقد تظهر أعراض أخرى، مثل :

صعوبة في التنفس
الدوخة عند الوقوف
فقدان الوزن السريع
زيادة النعاس والارتباك
فقدان الوعي أو الغيبوبة

إذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي ارتفاع السكر في الدم إلى حالة تسمى الحماض الكيتوني، المعروفة أيضا باسم الحماض الكيتوني السكري (DKA) أو غيبوبة السكري. يحدث هذا لأن الجسم لا يحتوي على كمية كافية من الأنسولين لمعالجة الجلوكوز، لذلك يقوم الجسم بتحطيم الدهون لاستخدامها كطاقة. عندما يحطم الجسم الدهون، يتم إنتاج الكيتونات كمنتجات ثانوية. يتم التخلص من بعض الكيتونات عن طريق البول، ولكن ليست كلها. وإلى أن يتم إعادة معالجة المريض وإعادة الأنسولين، تبقى الكيتونات في الدم. تسبب الكيتونات في الدم الغثيان، والصداع، والتعب، أو القيء.

الحماض الكيتوني يهدد الحياة ويطالب بمعالجة فورية.

تشمل الأعراض ما يلي :

ضيق في التنفس
استفراغ و غثيان
فم جاف
التنفس الذي رائحة الفواكه
ألم المعدة

علاج ارتفاع سكر الدم

تغيير الدواء : قد تكون السكريات العالية في الدم علامة على أن الشخص المصاب بالسكري يحتاج إلى تناول الدواء، أو لتغيير الأدوية، أو لتغيير الطريقة التي يعطى بها (على سبيل المثال، إعطاء الأنسولين الإضافي، أو قد يتم إجراء تبديل لحقن الدواء).

أمراض أخرى : تحتاج الأمراض الأخرى إلى تشخيصها وعلاجها إذا كان المرض يسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم. قد تحتاج العدوى أو المرض إلى العلاج في المستشفى، حيث يمكن للمهنيين الصحيين تعديل خطة الرعاية.

أدوية أخرى : يتوفر عدد من الأدوية للمساعدة في السيطرة على مستويات السكر في الدم للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2. يوصف الانسولين أيضا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري (كلهم مصابون بسكري النوع الأول والعديد من مرضى السكري من النوع 2).

إرتفاع سكر الدم (ما ينبغي فعله)
يجب أن يكون لدى مرضى السكري اختبار هيموجلوبين A1C كل ثلاثة أشهر. يقدم هذا الاختبار معطيات حول مستويات السكر الكلية خلال الأشهر الثلاثة الماضية. يجب أن يكون لدى مرضى السكري مستوى هيموغلوبين A1C أقل من 7٪ في كل زيارة طبية. تنتج المستويات الأعلى من 7٪ عادة عن فشل الشخص المستمر في :

اتباع خطة سليمة من النظام الغذائي 
تناول الدواء (الأدوية) اللازمة 
مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم
ممارسه الرياضة يوميا
فحص نسبة السكر في الدم حسب توجيهات الطبيب
التعرف على الأعراض والتصرف بسرعة قبل أن تخرج السكريات في الدم عن السيطرة
اتباع خطة حمية مرض السكري، وضبط الخطة حسب الحاجة
تناول الأدوية لمرض السكري حسب توجيهات أخصائي الرعاية الصحية

مواضيع أخرى مفيدة :