10 أطعمة مفيدة لمريض السكري ويجب أن يأكلها يومياذاكرة المعرفة

الاثنين، 6 أغسطس 2018

10 أطعمة مفيدة لمريض السكري ويجب أن يأكلها يوميا

إن اتخاذ خيارات غذائية صحية للتحكم في نسبة السكر في الدم أمر أساسي بالنسبة للمصابين بداء السكري من النوع الثاني، ولكن ماذا لو كانت هناك أطعمة لا تساعد فقط على السيطرة على مرض السكري، بل تحسن أيضا الصحة العامة؛ حدد الباحثون بعض الأطعمة الوظيفية الأساسية التي يبدو أنها تحسن حالة المرض وربما تقلل المخاطر.

العنب البري 
العنب البري غني بالعناصر الغذائية، وتشير الأبحاث أيضا إلى أن تناول العنب البري بانتظام؛ يحسن من حساسية الأنسولين. ويعزو الباحثون أيضا التأثير المضاد للالتهابات الذي تسببه المواد الكيميائية النباتية في التوت البري، حيث قد يقلل من بعض المخاطر القلبية الوعائية التي تظهر عند الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

البرتقال

البرتقال، والجريب فروت، الكليمنتين؛ تشير الأبحاث إلى أن استهلاك الحمضيات له آثار إيجابية طويلة المدى على نسبة السكر في الدم، وكذلك مستويات الكوليسترول، وذلك بفضل المركب المضاد للالتهابات hesperidin وجرعة صحية من الألياف القابلة للذوبان. تشير أبحاث إضافية من كلية هارفارد للصحة العامة إلى أن تناول الفاكهة بأكملها، وليس العصير، كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

الحمص

الحمص، بالإضافة إلى الفاصولياء والعدس، هي أطعمة معروفة بمؤشر انخفاض نسبة السكر في الدم، مما يجعلها خيارات جيدة لمرض السكري، ولكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن تناول البقوليات قد يكون له في الواقع تأثير علاجي. في دراسة نشرت عام 2012 في أرشيف الطب الباطني، استهلك الأفراد المصابون بالسكري من النوع 2 كوبا من البقوليات يوميا كجزء من تناولهم للكربوهيدرات لمدة ثلاثة أشهر. بالمقارنة مع المشاركين الآخرين في الدراسة، أظهرت آكلة البقوليات اليومية انخفاض أكبر في قيم الهيموغلوبين A1C وانخفاض في ضغط الدم.

الشوكولاته الداكنة

هل يمكن للعلاج الحلو تحسين التحكم في الجلوكوز؟ وجدت بعض الدراسات البحثية أن كمية صغيرة من الشوكولاتة الداكنة عالية الجودة التي يتم تناولها يوميا تقلل من مستويات الانسولين الصيام وضغط الدم. تعزى التأثيرات المشاهدة إلى مركبات تسمى polyphenols. 

الوجبات النباتية

لدى النباتيين مخاطر أقل بكثير للإصابة بداء السكري من النوع 2، لكن الكثير منهم افترضوا ذلك لأن لديهم مؤشر كتلة جسم أقل. في دراسة أجريت عام 2012 في مجلة الطب الوقائي وجدت أن اتباع نظام غذائي عالي الكثافة (HND)؛ الذي يركز أساسا على تناول الفواكه والخضراوات والمكسرات والبقوليات مع تخطي اللحم؛ له تأثير كبير على مرضى السكري. في الواقع، بعد اتباع نظام غذائي HND لمدة سبعة أشهر، كان المشاركون في الدراسة ينخفض لديهم ​​بشكل كبير معدل HgbA1c، وضغط الدم، والدهون الثلاثية، والزيادات الكبيرة في مستويات HDL، و 62 في المئة كانت مستويات الجلوكوز في الدم ضمن المعدل الطبيعي.

زيت الزيتون

إن استبدال الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة بالدهون الصحية غير المشبعة هو توصية أساسية لجميع الأفراد، ولكن نوع الدهون المستهلكة قد يلعب دورا أكبر لصحة مرضى السكري من النوع الثاني. ذلك لأن مرض السكري يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. يرتبط استهلاك زيت الزيتون البكر الممتاز ليس فقط بانخفاض خطر الإصابة بالسكري، ولكن بعض الأبحاث تشير إلى أنه قد يحسن أيضا استخدام الجلوكوز من قبل الخلايا بفضل آثاره المضادة للالتهابات. 

الخضر الورقية الخضراء

يرتبط تناول الخضر الورقية والخضروات غير النشوية والخضراء لدى مرضى السكري من النوع 2 الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة وأكبر مع انخفاض مستويات HGBA1c وانخفاض كبير في عوامل الخطر القلبية الوعائية. 

المكسرات وزبدة الفول السوداني

إرتبط تناول 5 حصص في الأسبوع من المكسرات (1 حصة = 1 أوقية من المكسرات أو 1 ملعقة كبيرة من زبدة البندق) مع انخفاض كبير في أمراض القلب والسكتة الدماغية خاصة لدى النساء المصابات بداء السكري من النوع 2، في حين وجدت دراسة نشرت عام 2011 في Diabetes Care أن المصابين بالسكري قد حسنوا السيطرة على نسبة السكر في الدم ودهزن الدم عندما تناولوا 2 أونصات من المكسرات يوميا بدلا من الكربوهيدرات. فكر في تبديل بعض السعرات الحرارية المكررة من الكربوهيدرات بالجوز أو اللوز أو زبدة الفول السوداني!

الزبادي

القرفة

يبدو أن القرفة تزيد من حساسية الأنسولين، مما يساعد على خفض نسبة السكر في الدم. لا يزال يجري التحقيق في الآلية الدقيقة لكيفية عمل هذه التوابل الحلوة، معظم الأبحاث تشير إلى قدرة القرفة على المساعدة في التحكم في جلوكوز الدم على أساس يومي وعلى المدى الطويل.


مواضيع أخرى مفيدة :