مرض السكري من النوع 2 : هذا النظام الغذائي وفقدان الوزن يمكن أن يسبب ارتفاع السكر في الدم - ذاكرة المعرفة

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018

مرض السكري من النوع 2 : هذا النظام الغذائي وفقدان الوزن يمكن أن يسبب ارتفاع السكر في الدم

داء السكري هو حالة تجعل مستوى السكر في الدم للشخص يصبح مرتفعا جدا.

في حين أن معظم المصابين بداء السكري من النوع الأول يولدون وهم مصابين به، فإن النوع الثاني يمكن أن يحدث في أي وقت.

مع مرض السكري من النوع 2، لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الأنسولين أو أن خلايا الجسم لا تتفاعل مع الأنسولين.

إن هرمون الأنسولين؛ الذي ينتجه البنكرياس؛ مسؤول عن التحكم في كمية الجلوكوز في الدم.

يقول موقع NHS الإلكتروني إن العوامل الغذائية ونمط الحياة يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالسكري من النوع 2، في حين أن تناول الأطعمة الصحية يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض.

يقول العلماء أن النظام الغذائي الكيتوني يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

ما هي حمية الكيتو؟

النظام الغذائي الكيتوني هو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات مصمم لمساعدة جسمك على حرق الدهون.

في هذا النوع من النظام الغذائي، تستهلك حوالي 70-75 ٪ من السعرات الحرارية من الدهون. يمكنك فقط استهلاك حوالي 5-10٪ من الكربوهيدرات والباقي يجب أن يأتي من البروتين.

النظام الغذائي اليومي يتكون من الأطعمة مثل الأسماك الدهنية واللحوم والمكسرات والزيوت.

كيف يساعدك على إنقاص الوزن؟

نظام غذائي كيتو يخدع جسمك بشكل أساسي باستخدام الدهون في الجسم كطاقة وبالتالي يحرقها.

عند تناول الكربوهيدرات، يقوم جسمك بتحويله إلى جلوكوز وإنسولين، ويستخدمه جسمك للحصول على الطاقة.

إذا كنت لا تتناول الكثير من الكربوهيدرات، فسوف يبحث الجسم عن الطاقة في مكان آخر. عن طريق خفض تناول الكربوهيدرات، يتم حث الجسم في حالة تعرف باسم الكيتوزية.

الكيتوس هو عملية طبيعية يبدأها الجسم لمساعدتنا على البقاء عندما يكون تناول الطعام منخفضا. خلال هذه الحالة، نحن ننتج الكيتونات، والتي تنتج من تحلل الدهون في الكبد.

يعمل هذا على بدء عملية التمثيل الغذائي في الجسم ويساعد على تخفيف الوزن.

كيف تزيد حمية الكيتو من خطر الإصابة بداء السكري؟

يمكن أن يزيد النظام الغذائي كيتو مقاومة الانسولين في الكبد، وفقا للعلماء.

تشير دراسة جديدة أجريت على الحيوانات إلى أن هذه المقاومة يمكن أن تؤدي إلى مرض السكري لدى بعض الناس.

على الرغم من أن الدراسة أجريت على الفئران؛ هذا يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد الآثار لدى البشر؛ وجد الخبراء صلة بين هذا النظام الغذائي وفقدان الوزن والسكري.

قام الباحثون في سويسرا بتغذية الفئران بنظام غذائي كيتي لعدة أيام، ووجدوا أن الكبد بدأ بمقاومة الأنسولين على الفور تقريبا.

كانت الفئران غير قادرة على تنظيم مستويات السكر في الدم بعد ثلاثة أيام فقط.

قال مؤلف الدراسة كريستيان فولفروم : "يعد مرض السكري من أكبر المشكلات الصحية التي نواجهها".

"على الرغم من أن النظم الغذائية الكيتونية معروفة بالصحة الجيدة، إلا أن نتائجنا تشير إلى أنه قد يكون هناك خطر متزايد لمقاومة الأنسولين مع هذا النوع من النظام الغذائي الذي قد يؤدي إلى مرض السكري من النوع 2".

"الخطوة التالية هي محاولة تحديد آلية لهذا التأثير ومعالجة ما إذا كان هذا هو التكيف الفسيولوجي".

"إن فرضيتنا هي أنه عندما يتم استقلاب الأحماض الدهنية، فإن منتجاتها قد يكون لها أدوار مهمة للتأثير في الدماغ."


مواضيع أخرى مفيدة :