ما يجب معرفته قبل تناول الفواكه (مهم لمرضى السكري) - ذاكرة المعرفة

الاثنين، 13 أغسطس 2018

ما يجب معرفته قبل تناول الفواكه (مهم لمرضى السكري)

الفاكهة لديها مكان في النظام الغذائي الصحي السكري. تعرف على أفضل الفواكه الصحية، ولماذا تكون الفواكه الكاملة أفضل من عصير الفاكهة.

الناس الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 يعرفون أنهم بحاجة إلى الاهتمام بتناولهم للكربوهيدرات. من بين المغذيات الرئيسية الثلاثة؛ البروتين والدهون والكربوهيدرات؛ إنها الكربوهيدرات التي تؤثر بشكل مباشر على مستويات السكر في الدم، وهذا يشمل الكربوهيدرات في الفاكهة. لكن دراسة نشرت في أغسطس 2013 في المجلة الطبية البريطانية نظرت في العلاقة بين الفاكهة والنوع الثاني من داء السكري، ووجدت أن الفاكهة يمكن أن تظل جزءا أساسيا في النظام الغذائي الجيد للسكري.

ووجدت الدراسة التي تلت على مدى عدة سنوات أن تناول الفواكه الكاملة؛ خاصة العنب البري والعنب والتفاح؛ يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري. على الجانب الآخر، يزيد شرب المزيد من عصائر الفاكهة من خطر الإصابة بالسكري.

فهم الكربوهيدرات الصحية في الفاكهة 
مثل الخضروات والحبوب؛ الفواكه أيضا من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات. أنت في حاجة إلى نظام غذائي صحي غني بالفواكه، ولكن مع مرض السكري من النوع 2 تحتاج أيضا إلى تتبع الكربوهيدرات. ومع ذلك، فإن معرفة أي من الفواكه الأفضل لمرض السكري هي أكثر من مجرد عد للكربوهيدرات، فمن المهم أيضا أن تأخذ في الاعتبار العناصر الغذائية المفيدة التي توفرها بعض الفواكه. تعد الفواكه الكاملة مصدرا ممتازا لمضادات الأكسدة، ولديها الكثير من الألياف، لذا فهي تجعلك تشعر بالشبع وتخلضك من جوعك.

مضادات الأكسدة مهمة لأنها تساعد في منع تلف الخلايا. مضادات الأكسدة في النظام الغذائي لمرض السكري قد تساعد على تقليل الالتهاب الناجم عن الإجهاد التأكسدي. وقد يساهم هذا الإجهاد التأكسدي في مضاعفات مرض السكري. للحصول على أكثر المواد المضادة للتأكسد، ابحث عن الفواكه بمجموعة متنوعة من الألوان والنكهات.

قامت دراسة نشرت في أبريل 2013 في المجلة الوطنية للبحوث المتكاملة في الطب بمقارنة الناس مع مرض السكري من النوع 2 الذين تناولوا دواء السكري عن طريق الفم مع آخرين تناولوا مضادات الأكسدة بالإضافة إلى الأدوية. بعد ثلاثة أشهر، كانت المجموعة التي أخذت كل من الدواء ومضادات الأكسدة أقل إجهادا من المجموعة التي تناولت الدواء فقط.

على عكس عصير الفواكه، الفاكهة الكاملة تحتوي على جميع الألياف. هذا مهم بشكل خاص لحمية مرض السكر لأن الألياف ليست قابلة للهضم، لذلك تملأك دون رفع نسبة السكر في الدم. المزيد من الألياف في النظام الغذائي يعني تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم. للحصول على أكثر الألياف، تناول الفواكه مثل التفاح والكمثرى والخوخ مع الجلد دون التقشير.

عد الكربوهيدرات الصحية في الفاكهة وغيرها من نصائح السكري
رغم أن الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري تعني أن عليك أن تحسب الكربوهيدرات، إلا أن الإرشادات المنشورة في يناير 2014 في Diabetes Care توحي بأن "الأدلة غير كافية لدعم كمية محددة من تناول الكربوهيدرات لكل مرضى السكري". لذا من المهم العمل مع طبيبك للتوصل إلى هدف شخصي يناسبك. من المهم رصد ما تتناوله، وكذلك توازن الفاكهة مع البروتينات وغيرها من مصادر الكربوهيدرات الصحية. المفتاح هو حساب الكربوهيدرات وتوزيعها على مدار اليوم للحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة. إن التحدث مع طبيبك وفهم الملاحظات التي تحصل عليها من مراقبة نسبة السكر في الدم يمكن أن يساعدك على تعلم كيفية ذلك.

قطعة صغيرة من الفاكهة الكاملة تحتوي على حوالي 15 غرام من الكربوهيدرات، كما هو الحال بالنسبة لثلاثة أرباع إلى كوب واحد من التوت الطازج أو البطيخ. وينطبق الشيء نفسه على ثلث إلى نصف كوب من عصير الفاكهة، أو نصف كوب من الفواكه المعلبة أو المجمدة (طالما لا يوجد سكر مضاف). الفواكه المجففة هي مصدر جيد آخر للألياف ومضادات الأكسدة، ولكن يمكن أن يكون لها نفس 15 غرام من الكربوهيدرات في 2 ملعقة طعام فقط، لذلك قم بقياس الأجزاء بعناية.

أفضل الفواكه لمرض السكري
العنب
التفاح
التوت
الحمضيات
الأناناس
مانجو
البابايا
الشمام
المشمش
تتميز الفواكه الغنية بالألوان بفوائدها الصحية الجيدة لمرض السكري. فقط تذكر أن تعد الكربوهيدرات وتناول الفاكهة بشكل معتدل. تناول الفواكه كاملة بدلا من عصائر الفواكه لأنها أفضل، وطعمها رائع، وتحتوي على عدد أقل من الكربوهيدرات.

مواضيع أخرى مفيدة :