هذه العادات الـ 6 قد تقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي - ذاكرة المعرفة

الاثنين، 1 أكتوبر 2018

هذه العادات الـ 6 قد تقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي

سرطان الثدي هو أكثر السرطانات انتشارا في الولايات المتحدة، حيث يؤثر على ما يقرب من 85 من بين كل 100000 أمريكي، وفقا لبيانات حديثة من الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) التابعة لمنظمة الصحة العالمية. في جميع أنحاء العالم، يتوقع أن يموت 627 ألف شخص من سرطان الثدي هذا العام وحده.

في الولايات المتحدة، انخفض عدد الوفيات بسبب سرطان الثدي بنسبة 40٪ بين عامي 1989 و 2015، وذلك بفضل الفحص الجيد والحصول على الرعاية الطبية. في حين لا توجد طريقة واحدة أو نهائية لمنع الإصابة بالسرطان، فإليك ما قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

تجنب استهلاك الكحول
يرتبط شرب الكحول بسبعة أنواع مختلفة من السرطان على الأقل، والصلة بين الخميرة وسرطان الثدي قوية بشكل خاص، ربما لأن الكحول يمكن أن يزيد من مستويات الأستروجين إلى درجة يحتمل أن تكون خطرة، ووجدت دراسة عام 2015 نشرت في مجلة BMJ أن تناول مشروب واحد في اليوم قد يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان الثدي، بنسبة تصل إلى 13٪. حتى أن الأدلة حول هذه المخاطر وغيرها قادت مؤخرا بعض الباحثين، الذين يكتبون في مجلة لانسيت Lancet، لحث الناس على عدم شرب أي نوع من الكحول.

ممارسه الرياضه
ممارسة مفيدة، بدءا من صحة القلب والأوعية الدموية لتحسين المزاج. تظهر الأبحاث أيضا أن النشاط البدني المنتظم قد يقلل من خطر إصابة الشخص بسرطان الثدي. يمكن أن يقلل التمرين الرياضي من الالتهاب ويحسن نظام المناعة ويؤدي إلى انخفاض في دهون الجسم، وهو ما يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي. حوالي 300 دقيقة من النشاط البدني في الأسبوع يعتبر مثاليا للوقاية من سرطان الثدي، كما وجد الباحثون في دراسة JAMA للأورام 2015. وبالمثل، فقد أشار بحث آخر إلى أن نسبة تصل إلى 40٪ من أنواع السرطان مرتبطة بفرط الوزن أو السمنة، الأمر الذي يمكن أن يساعده نظام التمرين الرياضي على الوقاية.

تناول حمية غنية بالألياف
الألياف؛ جزء من الأطعمة النباتية التي لا يستطيع الجسم امتصاصها وهضمها؛ يساعد في كل شيء من الهضم إلى الكولسترول وإدارة الوزن. ووجدت دراسة نشرت عام 2016 في BMJ أن النساء اللائي قلن أنهن يأكلن حوالي ثلاث حصص يومية من الفاكهة الغنية بالألياف عندما كانا مراهقين كان لديهما فرصة أقل بنسبة 25٪ للإصابة بسرطان الثدي مثل البالغين، مقارنة مع من قالوا إنهم يأكلون كمية أقل من الفاكهة.

الحد من تناول الدهون
تشير الأبحاث الحديثة إلى أن تناول منتجات الألبان الكاملة الدسم قد يزيد من طول العمر ويقلل من مخاطر الإصابة بداء السكري من النوع 2 والسمنة. ولكن من ناحية أخرى، وجدت دراسة نُشرت في JAMA Oncology في مايو أن النساء اللواتي اتبعن حمية غذائية منخفضة الدهون غنية بالمنتجات والحبوب الكاملة كان لديهن خطر أقل بـ 22٪ من الوفاة بسرطان الثدي خلال أكثر من ثماني سنوات، مقارنة بالنساء اللواتي لم يقمن بضبط استهلاكهن من الدهون. لم تستطع الدراسة تحديد السبب وراء ارتباط نظام غذائي منخفض الدهون بخفض خطر الإصابة بالسرطان.

تجنب التدخين
يرتبط التدخين عادة بسرطان الرئة، لكن بعض الأبحاث تشير إلى أن المواد المسرطنة في السجائر قد تزيد أيضا من خطر إصابة الشخص بأنواع أخرى من المرض، بما في ذلك سرطان الثدي. أشارت إحدى الدراسات التي نشرت في أبحاث سرطان الثدي في عام 2017، إلى أن هذا الخطر قد يكون قويا على وجه الخصوص بالنسبة للأشخاص الذين يبدأون التدخين في مرحلة مبكرة من الحياة، ويحتمل أن يكون ذلك بسبب الطريقة التي تؤثر بها السجائر على المسارات الهرمونية أثناء نمو الثدي.

فكر جيدا في العلاج بالهرمونات البديلة
وجدت دراسة JAMA للأورام في عام 2016 أنه حتى النساء ذوات الاختطار الوراثي لسرطان الثدي قد يكون بمقدورهن تقليل احتمالات الإصابة بالمرض عن طريق تبني عدد من العادات المذكورة هنا، مثل تجنب كل من الكحول والسجائر، وإبقاء وزن الجسم صحيا. من بين خيارات نمط الحياة هذه : تجنب العلاج بالهرمونات البديلة. يحل العلاج بالهرمونات البديلة محل مستويات الهرمونات مثل الأستروجين والبروجستيرون، ويمكن أن يخفف أعراض سن اليأس، بما في ذلك التعب. لكن الأبحاث توصلت أيضاً إلى أنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

مواضيع أخرى مفيدة :